مصادر صحفية تكشف تفاصيل الهجوم الإسرائيلي الأخير على أهداف إيرانية في سوريا

كشفت مصادر صحفية إسرائيلية تفاصيل الهجوم الصاروخي الذي استهدف المواقع العسكرية السورية والإيرانية، في وقت متأخر من يوم الخميس 29 تشرين الثاني/نوفمبر، مؤكدة أنه أكبر هجوم صاروخي على الإطلاق...
مواقع عسكرية إيرانية وأخرى تابعة لحزب الله في دمشق ودرعا والقنيطرة قصفها الجيش الإسرائيلي - 29 تشرين الثاني 2018

كشفت مصادر صحفية إسرائيلية تفاصيل الهجوم الصاروخي الذي استهدف المواقع العسكرية السورية والإيرانية، في وقت متأخر من يوم الخميس 29 تشرين الثاني/نوفمبر، مؤكدة أنه أكبر هجوم صاروخي على الإطلاق يشنه الجيش الإسرائيلي على الأراضي السورية.

حيث قال موقع ديبكا الإسرائيلي، نقلا عن مصادر استخباراتية عسكرية، إن الهجمات لم تكن كمثيلاتها المتواصلة منذ عامين، بل كان هجوما صاروخيا للمرة الأولى من نوعها.

وبحسب المصادر، فقد استُخدم نوعان من صواريخ أرض أرض في هذا الهجوم “العابر للحدود”، ومنها نظام سلاح المدفعية طويل المدى المعروف باسم “Lora”، والذي يبلغ مداه 400 كيلوترا، ونظام “Tamuz” قصير المدى.

وكانت مواقع عسكرية سورية تتواجد فيها مخازن أسلحة وصواريخ غيرانية وأخرى تابعة لحزب الله اللبناني في منطقة الكسوة والديماس بريف دمشق قد تعرضت لقصف صاروخي، وذكرت وكالة “سانا” أن الدفاعات الجوية “تصدت لأهداف معادية فوق المنطقة الجنوبية”، وتحدثت عن إسقاط صواريخ معادية فوق منطقة الكسوة ثم تراجعت عن هذه المعلومات.

واستمر الهجوم مدة 75 دقيقة، وقالت المصادر الاستخباراتية إن الجيش الإسرائيلي هاجم 15 موقعا ينتمي معظمهم لكل من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

ونشرت المصادر الصحفية خريطة للمواقع التي تعرضت للهجوم الممتدة من جبل الشيخ شمالا حتى مركز قيادي إيراني في مدينة إزرع بريف درعا الشمالي، وآخر في “اللواء 90” في محافظة القنيطرة.

كما ضمت المناطق المستهدفة مواقع قرب مدينة الزبداني الواقعة على طريق دمشق بيروت، فيها مراكز قيادية لمليشيا حزب الله ومعسكرات تدريب ومستودعات ذخيرة وصواريخ.

واستهدف الهجوم أيضا مدينة الكسوة بالقرب من دمشق حيث ضربت الصواريخ المركز القيادي الرئيسي للقوات الإيرانية في سوريا، والمعروف باسم “البيت الزجاجي”، وفق ما يسميه الإعلام الإسرائيلي.

ورغم إعلان روسيا انسحاب القوات الإيرانية من مواقعها جنوبي سوريا لمسافة 85 كيلومترا بناء على طلب إسرائيل، إلا أن مصادر عسكرية تابعة للمعارضة السورية أكدت بقاء قواعد إيرانية في “اللواء 313” وفي منطقة اللجاة وفي معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

 

المواقع العسكرية الإيرانية التي استهدفها قصف صاروخي إسرائيلي - 29 تشرين الثاني 2018

المواقع العسكرية الإيرانية التي استهدفها قصف صاروخي إسرائيلي – 29 تشرين الثاني 2018

أقسام
من الانترنت

أخبار متعلقة