الأمم المتحدة تحذر من تصاعد موجة النزوح في إدلب جراء خرق قوات النظام لاتفاق الهدنة

حذرت الأمم المتحدة من تصاعد موجة النزوح في محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها جراء خرق قوات النظام والمليشيات التابعة لها لاتفاق الهدنة المبرم بين روسيا وتركيا والذي قضى بوقف...
الدفاع المدني السوري يجهزة مخيم النازحين في بلدة كللي لاستقبال نازحين جدد من جرجناز - 2 كانون الأول 2018

حذرت الأمم المتحدة من تصاعد موجة النزوح في محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها جراء خرق قوات النظام والمليشيات التابعة لها لاتفاق الهدنة المبرم بين روسيا وتركيا والذي قضى بوقف الأعمال القتالية وإنشاء منطقة عازلة.

حيث قال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، إن أكثر من 20 ألف امرأة وطفل ورجل نزحوا من جنوبي محافظة إدلب إلى القرى المجاورة الأكثر أمنا، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة فقط.

وأوضح حق خلال مؤتمر صحافي في المقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك أن “العديد من العائلات النازحة حديثًا تقيم في العراء بسبب الافتقار إلى المأوى، وهم في حاجة ماسة للمساعدة الإنسانية”.

ولفت نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة إلى تقارير المنظمة الدولية “تشير إلى أن أكثر من 20 ألف امرأة وطفل ورجل نزحوا من جنوبي إدلب إلى القرى المجاورة منذ 30 من تشرين الثاني الماضي والأعداد بازدياد”.

ودعا حق جميع الأطراف المؤثرين في إدلب، إلى ضمان حماية المدنيين والبنى التحتية للمدنية “بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي”.

تأتي هذه التصريحات في الوقت التي تواصل فيها قوات النظام والمليشيات الإيرانية الحليفة لها القصف الصاروخي والمدفعي على بلدة جرجناز والقرى والمناطق المحيطة بها، منذ 24 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ما خلف عشرات الضحايا والمصابين فضلا عن تهدم عشرات المنازل.

وتجاوز عدد النازحين من بلدة جرجناز السبعين بالمئة من سكانها، حيث توجه معظمهم إلى مدينتي تلمنس ومعرة النعمان والقرى والبلدات في ريف إدلب الشمالي جراء استهداف المنطقة بصواريخ وقذائف شديدة الانفجار.

ويُعتبر القصف من قبل قوات الأسد خرقا لاتفاق سوتشي الموقع بين روسيا وتركيا، والذي نص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين قوات المعارضة وقوات النظام في محافظة إدلب.

وخلال شهر تشرين الثاني الماضي، استهدفت قوات النظام ومليشيات المرتزقة التابعة لها جرجناز بأكثر من 50 قذيفة مدفعية، وأدت الهجمات التي شنتها قوات النظام منذ توقيع اتفاق سوتشي إلى مقتل أكثر من 20 مدنيا بينهم أطفال وإصابة العشرات، بحسب تقارير الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة