جيمس جيفري في أنقرة لإجراء مباحثات حول الملف السوري

يجري جيمس جيفري، المبعوث الأمريكي الخاص للولايات المتحدة الأمريكية إلى سوريا، في العاصمة التركية أنقرة اليوم مباحثات مع مسؤولين أتراك وآخرين من مكتب الإدارة الأمريكية المختصين بالملف السوري حول...
السفير جيمس جيفري المستشار الخاص لوزير الخارجية مايك بومبيو للشأن السوري

يجري جيمس جيفري، المبعوث الأمريكي الخاص للولايات المتحدة الأمريكية إلى سوريا، في العاصمة التركية أنقرة اليوم مباحثات مع مسؤولين أتراك وآخرين من مكتب الإدارة الأمريكية المختصين بالملف السوري حول سوريا، ليغادر إلى الأردن يوم الرابع عشر من كانون الأول/ديسمبر الجاري.

وجاء في البيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية أن جويل رايبورن، وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، يرافق جيفري في زيارتيه إلى تركيا والأردن، حيث سيتناول جيفري مع المسؤولين في تركيا والأردن آخر تطورات الوضع في سوريا كما سيبحث مع فريق العمل الأمريكي “رفيع المستوى بشأن سوريا” ترتيبات أمريكية جديدة.

كما سيناقش جيفري موضوع استمرار الضغط على النظام السوري على أعلى المستويات والخطوات الواجب اتخاذها من أجل التوصل إلى حل سياسي بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وكان ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سوريا قد أعلن في وقت لاحق أن إعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين يرتبطان بتطور العملية السياسية هناك “وحتى الآن لم يحدث تغيير كبير”.

ولفت الدبلوماسي الأمريكي، خلال مؤتمر صحافي عقده أول أمس عقب اجتماع “المجموعة المصغرة بشأن سوريا” في واشنطن، إلى أن نظام الأسد والروس والإيرانيين يريدون عودة اللاجئين وتدفق أموال إعادة الإعمار والاعتراف بشرعية النظام، لكن هذا لن يحدث في ضوء الوضع الحالي.

وأضاف أن البحث جار في بدء تطبيق عملية سياسية جديدة بموافقة جميع الأطراف ووفق الاتفاقات السابقة لدفع العملية السياسية إلى الأمام. وأكد أن واشنطن ملتزمة بالقضاء على تنظيم داعش في سوريا، مشيرا إلى أن القوات الحليفة لها تبذل جهودا كبيرة على الأرض.

وأوضح في هذا الصدد أن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا حتى القضاء على داعش وانسحاب القوات الإيرانية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لديها قوات في منبج وتقوم بدوريات مشتركة مع القوات التركية، وأن الأمن هناك في وضع جيد.

كما لفت إلى أن سياسة واشنطن تجاه الكرد تقضي بالعمل مع الحلفاء في الشمال الشرقي للقضاء على تنظيم داعش، وأن هناك أعمال إنسانية ضرورية بالإضافة إلى العمل على تثبيت الاستقرار في المنطقة.

وقال أيضا إن العقوبات على إيران تؤتي ثمارها للضغط على طهران، مشيرا إلى أن واشنطن تراقب التواجد الإيراني في سوريا عن كثب.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة