لقاء مرتقب لوزراء خارجية الدول الضامنة في جنيف لدعم مسار التسوية السياسية في سوريا

كشفت وسائل إعلامية عن لقاء مرتقب سيجمع وزراء خارجية الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) في جنيف يوم غد الثلاثاء لدعم مسار التسوية السياسية للأزمة السورية. حيث نقلت قناة “روسيا...
وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران خلال مؤتمر صحفي عقب لقاء جمعهم في موسكو - نيسان 2018

كشفت وسائل إعلامية عن لقاء مرتقب سيجمع وزراء خارجية الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) في جنيف يوم غد الثلاثاء لدعم مسار التسوية السياسية للأزمة السورية.

حيث نقلت قناة “روسيا اليوم” عن وزارة الخارجية الروسية أن الوزراء الثلاثة، سيرغي لافروف ومولود جاويش أوغلو ومحمد جواد ظريف، سيناقشون التسوية السورية مع التركيز على اللجنة الدستورية.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، استيفان دي ميستورا، قد أعلن قبل يومين عن لقاء جمعه بممثلين رفيعي المستوى من روسيا وتركيا وإيران في جنيف لبحث اللجنة الدستورية السورية.

ويشير مراقبون إلى أن سبب الاجتماع يعود إلى وضع تقييم نهائي من قبل دي ميستورا بشأن تشكيل لجنة دستورية موثوقة لصياغة مسودة دستور جديد لسوريا، وتمهيد الطريق أمام إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وكانت موسكو قد أعلنت في وقت سابق أن قائمة اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا جاهزة، بحسب تصريحات لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

حيث قال لافروف إن قائمة اللجنة الدستورية جاهزة وستسلم إلى دي ميستورا، مطلع هذا الأسبوع، معربا عن أمله أن تتمكن اللجنة من عقد اجتماعها الأول في جنيف بداية العام المقبل.

إلى ذلك، عبرت وزارة الخارجية الروسية عن أملها بأن تساعد زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق ولقاؤه بشار الأسد في عودة سوريا الشاملة إلى جامعة الدول العربية.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية، اليوم الاثنين: “من جانبنا نرحب بأول زيارة لرئيس دولة عربية إلى سوريا منذ تجميد العضوية السورية في جامعة الدول العربية في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2011 ونعبر عن أملنا بأن تساعد نتائجها في الاستئناف الكامل للعلاقات بين الدول العربية وسوريا، والاستئناف السريع لمشاركتها الشاملة في عمل جامعة الدول العربية. وننطلق من أن عودة سوريا السريعة إلى الأسرة العربية ستساعد بشكل كبير في عملية التسوية السورية وفق المبادئ الأصلية للقانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة