باريس تعتبر بقاء بشار الأسد في السلطة أمرا غير واقعي بسبب الجرائم التي ارتكبها نظامه

اعتبرت الخارجية الفرنسية أمرا غير واقعي بقاء بشار الأسد في السلطة حال التوصل إلى حل سياسي في سوريا بسبب الجرائم الوحشية التي ارتكبها بحق الشعب السوري منذ العام 2011، وأن...
الناطقة باسم الخارجية الفرنسية أغنيس فون دير موهل

اعتبرت الخارجية الفرنسية أمرا غير واقعي بقاء بشار الأسد في السلطة حال التوصل إلى حل سياسي في سوريا بسبب الجرائم الوحشية التي ارتكبها بحق الشعب السوري منذ العام 2011، وأن الحل يتمثل بتحقيق حل سياسي صارم وثابت بالتوافق مع القرار رقم 2254 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، أغنيس فون دير موهل، في بيان علقت خلاله على التصريحات الأخيرة لتركيا والولايات المتحدة حول مصير الأسد: “كما أكده مرارا الوزير، جاك إيف لودريان، من غير الواقعي الحديث عن بقاء بشار الأسد في السلطة بعد تحقيق مصالحة في سوريا”.

وأشارت دور مول مع ذلك إلى أن فرنسا لا تزال تعتبر أن أولويتها الأساسية في سوريا تكمن، وفق ما ذكره رئيس الجمهورية، إيمانويل ماكرون، في بروكسل يوم 14 كانون الأول/ديسمبر، في محاربة تنظيم داعش المصنف إرهابيا على المستوى الدولي.

وأضافت دور مول: “السبيل الوحيد إلى إحلال السلام في سوريا وتأمين الاستقرار في المنطقة مع القضاء النهائي على الإرهاب يتمثل بتحقيق حل سياسي صارم وثابت بالتوافق مع القرار رقم 2254 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة