غليان في إدلب جراء مقتل طفل على يد عنصر من هيئة تحرير الشام

قتل طفل وأصيب عدد من المواطنين جراء قيام عنصر من هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” عند مفرق منطقة باتبو بين محافظتي إدلب وحلب، فيما تواصل قوات النظام استهداف بلدة...
حاجز أمني لهيئة تحرير الشام في مدينة سرمين بريف إدلب الشرقي

قتل طفل وأصيب عدد من المواطنين جراء قيام عنصر من هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” عند مفرق منطقة باتبو بين محافظتي إدلب وحلب، فيما تواصل قوات النظام استهداف بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي بالمدفعية الثقيلة، كما قصفت القوات الموجودة في قرية الجبين الأراضي الزراعية لقريتي حصرايا والأربعين بقذائف الهاون.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حالة عارمة من الاستياء والغضب الشعبي تسود في مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري نتيجة قيام حاجز تابع للقوة الأمنية في هيئة تحرير الشام بقتل وجرح مواطنين بعد قيام عنصر من حاجز تابع للهيئة بفتح النار على حافلة كانت تقل مواطنين من بلدة اللطامنة جراء امتناع السائق عن تسجيل مرور السيارة من كراج في المنطقة حيث هدده بإطلاق النار عليه في حال إكماله لطريقة دون قطع التذكرة، الأمر الذي استفز السائق ودفعه لإكمال طريقه، إلا أن العنصر أطلق النار عليه وتسبب بسقوط خسائر بشرية من المواطنين في الحافلة، حيث استشهد طفل وأصيب رجل.

وأبدى السكان استياءهم وشجبهم لما يجري من تجاوزات وانتهاكات وقتل للمدنيين سواء باستهدافهم مباشرة أو من خلال الاقتتال الذي يجري بين الفترة والأخرى في الشمال السوري بين الفصائل المتناحرة على النفوذ.

إلى ذلك، وقع صباح اليوم الأحد انفجار عبوة ناسفة في ساحة بلدة ترمانين بريف إدلب الشمالي دون إصابات بشرية، واستهدفت قوات النظام أطراف بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية.

أما في ريف حلب الغربي فقد سقط قتلى وجرحى من قوات النظام بكمين لمقاتلي فصائل المعارضة على جبهة قرية المنصورة بالريف الغربي، فيما قتل مجهولون رجلا وزوجته وابنه الصغير بعد مداهمة منزلهم في الريف الشمالي.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة