البحرين تعيد فتح سفارتها في دمشق

أعلنت وزارة الخارجية البحرينية، مساء أمس الخميس، إعادة فتح سفارة بلادها في دمشق، فيما قال الوزير خالد بن أحمد إن سوريا تعتبر بلدا عربيا رئيسيا، مؤكدا وقوف البحرين مع...
وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد خلال لقاء مع وليد المعلم في نيويورك - 30 أيلول 2018

أعلنت وزارة الخارجية البحرينية، مساء أمس الخميس، إعادة فتح سفارة بلادها في دمشق، فيما قال الوزير خالد بن أحمد إن سوريا تعتبر بلدا عربيا رئيسيا، مؤكدا وقوف البحرين مع حماية سيادتها وأراضيها من أي انتهاك، لافتة إلى أن سفارة الجمهورية العربية السورية لدى المملكة تقوم بعملها والرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع.

وقالت الوزارة في بيان رسمي “تؤكد وزارة الخارجية حرص مملكة البحرين على استمرار العلاقات مع الجمهورية العربية السورية، وعلى أهمية تعزيز الدور العربي وتفعيله من أجل الحفاظ على استقلال سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها ومنع مخاطر التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية، بما يعزز الأمن والاستقرار فيها ويحقق للشعب السوري الشقيق طموحاته في السلام والتنمية والتقدم”.

هذا فيما قال الشيخ خالد بن أحمد، وزير الخارجية البحريني، “سوريا بلد عربي رئيسي في المنطقة، لم ننقطع عنه ولم ينقطع عنا رغم الظروف الصعبة. نقف معه في حماية سيادته وأراضيه من اي انتهاك. ونقف معه في اعادة الاستقرار إلى ربوعه وتحقيق الأمن والازدهار لشعبه الشقيق”.

وتعتبر البحرين ثاني دولة بعد الإمارات من الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي تعلن عودة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية السورية، حيث أعلنت دولة الإمارات في وقت سابق عودة العلاقات مع سوريا وعزت ذلك إلى حرص أبوظبي على استقرار سوريا ووحدة أراضيها.

وعلق أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية عن هذه الخطوة قائلا في تغريدة له: “قرار دولة الإمارات العربية المتحدة بعودة عملها السياسي والدبلوماسي في دمشق يأتي بعد قراءة متأنية للتطورات؛ ووليد قناعة أن المرحلة القادمة تتطلب الحضور والتواصل العربي مع الملف السوري؛ حرصا على سوريا وشعبها وسيادتها ووحدة أراضيها”.

 

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة