انفجار عبوة ناسفة قرب مقر أمني في دمشق وقتلى جراء تفجير حافلة في عفرين

انفجرت عبوة ناسفة صباح اليوم الأحد قرب مقر لأحد الأجهزة الأمنية جنوب مدينة دمشق أسفرت عن عدد من الإصابات، فيما قتل ثلاثة مدنيين جراء انفجار آخر في مدينة عفرين...
انفجار سيارة مفخخة في مدينة دمشق

انفجرت عبوة ناسفة صباح اليوم الأحد قرب مقر لأحد الأجهزة الأمنية جنوب مدينة دمشق أسفرت عن عدد من الإصابات، فيما قتل ثلاثة مدنيين جراء انفجار آخر في مدينة عفرين بريف حلب الغربي.

وقالت مثادر ميدانية إن انفجارا كبيرا وقع قرب فرع أمني في جنوب دمشق، لم يعرف بعد إن كان ناتجا عن عبوة ناسفة أو تفجير انتحاري، وأشارت المصادر إلى أن الانفجار أعقبه إطلاق كثيف للرصاص من قبل عشرات المسلحين التابعين للنظام في المنطقة.

هذا فيما قالت وكالة سانا إن “التفجير الذي سمع صوته عند الطريق السريع في جنوب العاصمة دمشق عبارة عن تفجير عبوة مفخخة لم تسفر عن ضحايا”، مشيرة إلى “معلومات مؤكدة بإلقاء القبض على إرهابي” نفذ أو شارك في تنفيذ التفجير.

وكانت دمشق قد شهدت تفجيرات دامية أودت بحياة العشرات من قوات النظام والمليشيات الأجنبية المؤازرة لها وتبنى معظمها تنظيم داعش، بينها تفجير وقع في آذار/مارس 2017 واستهدف القصر العدلي مسفرا عن مقتل أكثر من 30 شخصا.

وسبقه في الشهر ذاته، تفجيران تبنتهما هيئة تحرير الشام واستهدفا أحد أحياء دمشق القديمة وتسببا بمقتل أكثر من سبعين شخصا، غالبيتهم من عناصر المليشيات الشيعية العراقية.

جاء هذا فيما قتل ثلاثة مدنيين في انفجار حافلة مفخخة في مدينة عفرين، بالتزامن مع مرور عام على الهجوم الذي شنته فصائل المعارضة والجيش التركي على مواقع وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال المرصد السوري إن “الانفجار نجم عن تفجير عبوة ناسفة في حافلة في وسط مدينة عفرين”، وقد أسفر أيضا عن إصابة تسعة أشخاص بجروح بينهم مدنيون ومقاتلون ينتمون لفصائل المعارضة التي تسيطر على المدينة.

ومنذ سيطرة فصائل المعارضة على عفرين، تستهدف تفجيرات بعبوات ناسفة المدينة بين الحين والآخر، حيث قتل في كانون الأول/ديسمبر الماضي تسعة أشخاص بينهم خمسة مدنيين في انفجار حافلة صغيرة في سوق في وسط المدينة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة