بيدرسون يبحث مع سامح شكري سبل دفع العملية السياسية في سوريا

بحث المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، يوم أمس الأحد، سبل دفع العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة في سوريا والدور المصري المحوري...
وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال لقائه بالمبعوث الأممي غير بيدرسون - 27 كانون الثاني 2019

بحث المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، يوم أمس الأحد، سبل دفع العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة في سوريا والدور المصري المحوري الداعم لهذه العملية.

حيث ناقش الطرفان آخر المستجدات على الساحة السورية، وتبادل الرؤى حول العملية السياسية، والتعامل مع تحديات الوضع الإنساني، فضلا عن جهود مكافحة الإرهاب، بما تشمله من ضمان عدم تسرب المقاتلين الأجانب والعناصر الإرهابية المتطرفة من مناطق تمركزها إلى باقي أنحاء سوريا وسائر دول المنطقة.

وقال المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إن المبعوث الأممي الجديد حرص على أن تأتي مصر ضمن طليعة الدول التي يتشاور معها حول الملف السوري عقب توليه منصبه مؤخرا، والاستماع إلى رؤية القاهرة حول المضي قُدما في المسار السياسي لحل الأزمة، لاسيما على ضوء الموقف المصري المتوازن الذي يهدف إلى استعادة وحدة واستقرار سوريا وسلامة أراضيها.

وأوضح حافظ أن وزير الخارجية استعرض، خلال استقباله بيدرسون، مُحدّدات الموقف المصري من الأزمة السورية، مشيرا إلى أهمية العمل على كسر حالة الجمود التي تعتري العملية السياسية والتوصل لحل سياسي يحقق تطلعات الشعب السوري، بالبناء على القرار الأممي رقم 2254 وبعيدا عن أية تدخلات خارجية تستهدف النيل من استقرار سوريا، وهو الأمر الذي يجب أن يأتي بالتوازي مع دفع جهود مكافحة الجماعات الإرهابية والمتطرفة في سوريا.

كما أكد شكري “ضرورة إيلاء الاهتمام الدولي الكافي للتعامل مع تحديات الوضع الإنساني في العديد من المناطق السورية، وهى الخطوات التي من شأنها التسريع من وتيرة إنهاء الأزمة ووضع حد لمعاناة الشعب السوري الشقيق”.

ولفت المستشار أحمد حافظ إلى أن المبعوث الأممي ثمّن من جانبه زيارته إلى القاهرة وتبادل الرؤى مع الوزير سامح شكري حول مستقبل تسوية الأزمة السورية، معربا عن تطلعه إلى استمرار التنسيق والتشاور مع مصر في هذا الشأن خلال الفترة المقبلة.

وقبل لقائه بوزير الخارجية المصري، التقى بيدرسون الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، حيث بحث معه الحل السياسي الذي تسعى إليه المنظمة الدولية للأزمة السورية ودور الجامعة في دعم جهود الأمم المتحدة في هذا السياق.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة