العراق تتسلم مجموعة جديدة من عناصر تنظيم داعش العراقيين المقبوض عليهم في سوريا

تسلمت الأجهزة الأمنية العراقية مجموعة ثانية من عناصر تنظيم داعش العراقيين المقبوض عليهم في سوربا، فيما شنت مليشيا الحشد الشعبي، اليوم الأحد، عملية عسكرية لمطاردة عناصر التنظيم وتطهير الصحراء...
تعزيزات عسكرية للجيش العراقي والحشد الشعبي قرب الحدود مع سوريا - 2 تشرين الثاني 2018

تسلمت الأجهزة الأمنية العراقية مجموعة ثانية من عناصر تنظيم داعش العراقيين المقبوض عليهم في سوربا، فيما شنت مليشيا الحشد الشعبي، اليوم الأحد، عملية عسكرية لمطاردة عناصر التنظيم وتطهير الصحراء الغربية في محافظة الأنبار من خلاياه.

حيث أكدت مصادر في الحشد العشائري بالأنبار أن “قوات سوريا الديمقراطية سلمت الجانب العراقي 231 داعشيا يحملون الجنسية العراقية”، وأنه “تم نقل هؤلاء إلى مقر الاحتجاز مع 151 الذين تم استلامهم من قبل الجانب العراقي يوم الجمعة” الفائت.

كما كشفت المصادر عن تسلم القوات الأمنية العراقية 150 عنصرا في تنظيم داعش كانوا معتقلين في سوريا لدى قوات سوريا الديمقراطية، وأن العراق ستتسلم دفعات أخرى من عناصر داعش المعتقلين في سوريا.

ميدانيا، شنت فرقة العباس المنضوية ضمن مليشيا الحشد الشعبي العراقية، اليوم الأحد، عملية عسكرية لمطاردة عناصر تنظيم داعش وتطهير الصحراء الغربية في محافظة الأنبار من خلايا التنظيم.

وقال بيان لقيادة الفرقة إن مقاتليها شنوا “فجر اليوم عملية عسكرية واسعة هي الأكبر التي تنفذها الفرقة منذ تأسيسها لتطهير الصحراء الغربية من الخلايا الإرهابية التي امتدت أياديها خلال الأيام الماضية إلى المواطنين العزل الباحثين عن الرزق”.

وذكر البيان، أن “العملية ستشمل 450 كيلو مترا تبدأ من قاطع غرب الأنبار إلى الرطبة مرورا بوادي الغدف وصولا إلى الحدود العراقية استنادا على معلومات وجهد استخباري مشترك بهدف تطهير وادي الغدف من تلك الخلايا الإجرامية، وأن العملية ستستمر حتى تحقيق كامل أهدافها”.

وكان عناصر تابعون لتنظيم داعش قد اختطفوا 12 شخصا الأسبوع الماضي من صحراء النخيف بين محافظتي كربلاء والأنبار، حيث تم العثور فيما بعد على جثث 6 منهم، ولا يزال مصير الباقين مجهولا.

كما اتهمت الأجهزة الأمنية عناصر تنظيم داعش بقتل 6 من صيادي الأسماك قرب بحيرة الثرثاء شمالي محافظة الأنبار، وجميعهم من محافظة النجف.

ونشرت السلطات العراقية منذ أشهر الآلاف من قوات الجيش والشرطة وحرس الحدود والحشد الشعبي معززة بالأسلحة الثقيلة تحت غطاء جوي من طيران الجيش وقوات التحالف الدولي لمنع تسلل عناصر داعش إلى العراق من سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة