مقتل وإصابة عدد من المدنيين في قصف جديد لقوات النظام على مدن وبلدات محافظتي إدلب وحماة

قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدن سراقب ومعرة النعمان وخان شيخون بريف محافظة إدلب ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين، كما قتل مدني وأصيب آخرون في قرية زيزون...
قوات النظام تقصف مدينة خان شيخون بريف إدلب بصواريخ أرض أرض - 1 آذار 2019

قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدن سراقب ومعرة النعمان وخان شيخون بريف محافظة إدلب ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين، كما قتل مدني وأصيب آخرون في قرية زيزون بريف حماة الغربي جراء قصف مدفعي مصدره معسكر جورين، فيما أعدمت هيئة تحرير الشام عشرة عناصر من تنظيم داعش كانوا معتقلين لديها في مدينة إدلب ردا على تفجير انتحاري نفذه أحد عناصر التنظيم في مطعم بالمدينة بعد ظهر يوم أمس.

وكانت قوات النظام قد استهدفت أحد مخيمات النازحين في محافظة إدلب بقصف صاروخي، يوم أمس الجمعة، ما أسفر عن إصابة عدد من النازحين، فيما قضى مدنيان وأُصيب ثلاثة أخرين في مدينة خان شيخون جراء قصف صاروخي ومدفعي، كما جرح خمسة نازحين من الأطفال والنساء في مخيم أورم الجوز في قصف بقنابل عنقودية.

يأتي ذلك ضمن التصعيد المتواصل على المنطقة العازلة ومنطقة خفض التصعيد في ريفي إدلب وحماة، والذي قتل بسببه عشرات المدنيين بينهم أطفال وأدى إلى حركة نزوح كبيرة من المنطقة.

ويعتبر القصف خرقا للاتفاق الروسي التركي بشأن إنشاء منطقة “منزوعة السلاح” بين مناطق سيطرة المعارضة والنظام في محافظة إدلب، حيث تشير إحصائيات منظمة الدفاع المدني السوري إلى أن القصف على المناطق المستهدفة أدى إلى مقتل عشرات المدنيين معظمهم نساء وأطفال وجرح المئات وموجات نزوح لا تتوقف باتجاه الحدود السورية التركية ونقاط المراقبة التركية الموجودة في المحافظة.

إلى ذلك، نفذت هيئة تحرير الشام حكم الإعدام ضد عشرة مسلحين متهمين بالانتماء لتنظيم داعش على خلفية التفجير الانتحاري الذي استهدف مطعم فيوجن في حي الضبيط وسط مدينة إدلب، وأدى لمقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من عشرة آخرين.

ونشرت وكالة “إباء” صورا تظهر لحظات تنفيذ الحكم أمام المعطم الذي شهد التفجير بحضور المئات من الأهالي، فيما لم يعلن تنظيم داعش أو أي طرف عن مسؤوليته عن الحادث حتى الآن.

وجاء التفجير بعد إصدار نشره المكتب الأمني لهيئة تحرير الشام بعنوان “الأخسرين أعمالا” حول تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة عناصر من خلايا تنظيم داعش، متهمين بقتل قادة وعناصر من الهيئة، وعقب ذلك أعلنت الهيئة إعدام 12 عنصرا من التنظيم والقبض على آخرين في مدينة سرمين، وقالت إنهم مسؤولين عن تفجير ضرب مستودعا للهيئة في مدينة إدلب أواخر شهر كانون الثاني/يناير الماضي، وأدى إلى مقتل 15 عنصرا تابعون للهيئة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة