الأمم المتحدة تحذر من تداعيات خفض التمويل الدولي للاحتياجات الإنسانية في سوريا

حذر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، من تداعيات خفض تمويل الاحتياجات الإنسانية في سوريا، لافتا إلى أن هذه الاحتياجات ما تزال عند مستوى قياسي وتتطلب بشكل...
اللاجئون السوريون في المخيمات اللبنانية

حذر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، من تداعيات خفض تمويل الاحتياجات الإنسانية في سوريا، لافتا إلى أن هذه الاحتياجات ما تزال عند مستوى قياسي وتتطلب بشكل عاجل جمع 3.3 مليار دولار.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، قبيل انعقاد مؤتمر بروكسل الثالث اليوم الخميس، لدعم النازحين داخل سوريا، واللاجئين السوريين في دول الجوار.

وقال دوغريك إنه “مع انعقاد مؤتمر بروكسل الثالث لدعم مستقبل سوريا والمنطقة، أبلغنا مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بأن الاحتياجات الإنسانية داخل سوريا لا تزال عند مستوى قياسي”، مضيفا أن “11.7 مليون شخص داخل سوريا يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية والحماية”.

وتابع المسؤول الأممي، “يحذر منسق الإغاثة في الأمم المتحدة، مارك لوكوك، أنه دون ضخ أموال كثيرة وفورية، من المحتمل أن تتوقف أنشطة توفير الغذاء والمياه والرعاية الصحية والمأوى وخدمات الحماية المنقذة للحياة”.

كما أضاف: “تسعى الأمم المتحدة بشكل عاجل إلى زيادة التمويل لمساعدة المحتاجين، من خلال نداء بقيمة 3.3 مليارات دولار للاستجابة داخل سوريا”. مبينا أنه “رغم التمويل السخي الذي قدمه المانحون عام 2018، إلا أن 65 بالمائة فقط من مبلغ 3.3 مليارات دولار المطلوب للخطة داخل سوريا، تم تسلمه بالفعل”.

وقال دوغريك إن المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، حذر من أن انخفاض المساعدات بسبب خفض التمويل، ربما يجبر اللاجئين في الدول المجاورة على اتخاذ خيارات مؤلمة كل يوم، وأنه “من الضروري أن يواصل المجتمع الدولي مساره في دعم ملايين اللاجئين السوريين الذين يعيشون في البلدان المجاورة، وما زالوا بحاجة إلى الحماية والمساعدة”.

هذا ويشارك كل من وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، منسق شؤون الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، في مؤتمر بروكسل، اليوم الخميس، نيابة عن الأمين العام أنطونيو غوتيريس، حيث يهدف المؤتمر الوزاري الثالث لدعم مستقبل سوريا، والذي يشارك فيه مسؤولون رفيعو المستوى من كل الدول المعنية بالقضية السورية، إلى جمع خمسة مليارات دولار للاستجابة لأزمات النازحين واللاجئين السوريين في دول اللجوء المجاورة، خاصة لبنان وتركيا والأردن والعراق ومصر.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة