أحمد أبو الغيط: عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة العربية مرتبط بالحل السياسي والابتعاد عن إيران

ربط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عودة النظام السوري إلى مقعده في الجامعة بإنجاز الحل السياسي وابتعاده عن إيران واقتربه من العالم العربي. حيث قال أبو...
الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط

ربط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عودة النظام السوري إلى مقعده في الجامعة بإنجاز الحل السياسي وابتعاده عن إيران واقتربه من العالم العربي.

حيث قال أبو الغيط خلال لقاء تلفزيوني على إحدى الفضائيات المصرية: “عندما نتأكد كعرب بأن المقعد السوري في الجامعة العربية لا تشغله إيران، نطمئن حينها أن مداولاتننا ومفاهيمنا عربية خالصة”.

وأضاف أن اعتماد النظام السوري على الحرس الثوري الإيراني والمساعدات الايرانية عمّق الصراع في سوريا، مشيرا إلى أن العديد من الدول العربية تقول إن شروط عودته مرهونة بحل سياسي في سوريا إلى جانب ابتعاده عن “الحضن الإيراني”.

جاء هذا بعد أسبوعين على القمة العربية الأخيرة في تونس والتي رفضت فيها الدول العربية عودة النظام السوري إلى مقعده بعد ثمانية أعوام من خروجه على خلفية الأحداث في سوريا.

وكانت عضوية سوريا في جامعة الدول العربية قد تم تجميدها بقرار عربي في تشرين الثاني/نوفمبر، على خلفية القمع الذي مارسه النظام السوري ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاطه.

وأعادت بعض الدول علاقاتها مع النظام السوري كالبحرين في كانون الأول/ديسمبر الماضي فيما لم تقاطع بعض الدول كالعراق ولبنان والسودان والجزائر النظام السوري وأبقت على علاقاتها الدبلوماسية معه.

وتدعم إيران نظام الأسد عسكريا وسياسيا واقتصاديا ضد الشعب السوري، كما تعتبرها معظم الدول العربية دولة راعية للإرهاب لما تقوم به من أنشطة إرهابية مزعزعة للاستقرار فيها.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة