جيمس جيفري يقترح نقل قضية إدلب لمجلس الأمن الدولي

اقترح المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، من جنيف نقل قضية إدلب لمجلس الأمن الدولي، وإصدار قرار خاص بشأنها إن لم يتوقف القصف فورا، فيما تتواصل المساعي الدولية لإنجاز...
المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري

اقترح المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، من جنيف نقل قضية إدلب لمجلس الأمن الدولي، وإصدار قرار خاص بشأنها إن لم يتوقف القصف فورا، فيما تتواصل المساعي الدولية لإنجاز منطقة آمنة في الجزيرة السورية.

وكانت رايجان ستوكس، نائبة المتحدث باسم السفارة الأمريكية في أنقرة، قد أعلنت، عقب زيارة قام بها جيفري ونائب مساعد وزير الخارجية جويل رايبورن إلى أنقرة نهاية الأسبوع الماضي والتقيا خلالها وزير الدفاع خلوصي آكار، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالين ونائب وزير الخارجية سادات أونال، أن الجانبين الأمريكي والتركي يواصلان إحراز تقدم في معالجة المخاوف المشتركة بشأن سوريا.

وأشارت ستوكس أن اللقاءات تناولت مجموعة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، أهمها المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا، وإرساء الاستقرار والأمن في شمال سوريا بالتزامن مع سحب الولايات المتحدة لقواتها، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بشأن الحرب السورية، وهزيمة تنظيم داعش.

هذا فيما أشارت الخارجية التركية إلى أن أنقرة وواشنطن أصبحتا قريبتين من التوصل لاتفاق بخصوص المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، وسبق أن تقدم البنتاغون، وزارة الدفاع الأمريكية، بمبادرة لتشكيل قوة دولية توكل إليها مراقبة المنطقة الآمنة، لكن تركيا تصر منذ بدء العمل بخطة إقامة المنطقة الآمنة على ضرورة أن تكون هي الجهة الوحيدة الموجودة في المنطقة.

ويوم أمس الجمعة، التقت هيئة التفاوض السورية في جنيف مع المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، كما عقدت اجتماعا مع المجموعة المصغرة من أجل سوريا (الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، مصر، السعودية، والأردن)، حيث تم بحث ملف المنطقة الآمنة، وملف المعتقلين الذي كان أحد أهم الملفات في اللقاء، ولا سيما أن المجموعة المصغرة وبيدرسون أبدوا اهتماما خاصا به.

وأوضح الوفد المصري أن “ملف المعتقلين هو المعيار الأساس للبيئة الآمنة والمحايدة”، وعدّ أنه “لن يكون هناك أي استفتاء حول الدستور دون تأمين البيئة الآمنة التي تتحق بإطلاق سراح المعتقلين”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة