تركيا تحذر من كارثة إنسانية في إدلب بسبب الخروقات المستمرة لخفض التصعيد

حذر مندوب تركيا الدائم في الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو، من خطر وقوع كارثة في محافظة إدلب جراء انتهاكات وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام منذ نهاية نيسان/أبريل...
مليشيات المرتزقة الموالية للنظام تستهدف ريف إدلب الجنوبي بالقصف - 10 أيار 2019

حذر مندوب تركيا الدائم في الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو، من خطر وقوع كارثة في محافظة إدلب جراء انتهاكات وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام منذ نهاية نيسان/أبريل وحتى اليوم، التي تجاوزت 600 انتهاكا.

جاء ذلك خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، يوم أمس الجمعة، بحثت الهجمات على إدلب، والتطورات الأخيرة في سوريا.

وقال سينيرلي أوغلو، “نواجه خطر وقوع كارثة في إدلب، فهجمات قوات النظام الأخيرة يمكن أن تؤدي لنزوح مئات الآلاف، وقد يشكل ذلك خطرا إنسانيا وأمنيا على تركيا وأوروبا وخارجها”.

وحذر سينيرلي أوغلو، من أن أي هجوم عسكري واسع النطاق على إدلب سيؤدي إلى كارثة إنسانية، مشددا على أن اتفاق إدلب منع وقوع هذه الكارثة حتى الآن، ولابد من الحفاظ عليه من أجل أمن ملايين الأشخاص.

وأشار سينيرلي أوغلو، إلى أن الأسد استهدف المدنيين والمدارس والمستشفيات عمدا، موضحا أن الهجمات تسببت في نزوح 243 ألف شخص، وزادت من موجه الهجرة نحو الشمال.

وتطرق سينيرلي أوغلو، إلى استهداف نقطة مراقبة تابعة للجيش التركي في 4 أيار/مايو الحالي، وإصابة جنديين جراء ذلك، مشددا على أن مثل هذه الأعمال لا يمكن أن تصبح مشروعة باسم مكافحة الإرهاب.

وأضاف المندوب التركي “يجب عدم التضحية بالأبرياء تحت مسمى مكافحة الإرهاب، فهذا الوضع يخلق بؤرًا إرهابية وتطرفا”، كما لفت إلى أن اتفاق إدلب سرّع من العملية السياسية و”منح الأوكسجين” للجهود السياسية، مؤكدا أن هجمات الأسد الأخيرة عطلت العملية السياسية في فترة وصلت فيها تشكيل اللجنة الدستورية لمراحلها الأخيرة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة