باتروشيف من تل أبيب: روسيا تولي أهمية كبيرة لأمن إسرائيل وإعادة الاستقرار إلى سوريا

أعلن نيكولاي باتروشيف، رئيس مجلس الأمن القومي الروسي، أن بلاده تولي أهمية كبيرة لأمن إسرائيل وإعادة السلم والاستقرار إلى المنطقة وبالذات في سوريا. جاء ذلك خلال تصريحات لباترشيف يوم...
بنيامين نتنياهو يترأس اجتماعا أمنيا أمريكيا روسيا إسرائيليا رفيع المستوى في تل أبيب - 24 حزيران 2019

أعلن نيكولاي باتروشيف، رئيس مجلس الأمن القومي الروسي، أن بلاده تولي أهمية كبيرة لأمن إسرائيل وإعادة السلم والاستقرار إلى المنطقة وبالذات في سوريا.

جاء ذلك خلال تصريحات لباترشيف يوم أمس الاثنين من تل أبيب التي تستضيف اجتماعا أمنية رفيع المستوى يشارك فيه مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مائير بن شبات، برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالإضافة إلى باتروشيف.

وقال رئيس مجلس الأمن القومي الروسي “نحن نولي أهمية كبيرة لأمن إسرائيل. ولحل هذه المشكلة بشكل عملي، من الضروري إعادة السلم والاستقرار في المنطقة بما في ذلك الاراضي السورية، لكن تحقيق هذا الهدف يتطلب استتباب الأمن في سوريا”.

وأكد باتروشيف أن الاجتماع سيناقش التطورات في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة المسألة السورية، وبحث التواصل إلى حل سياسي ومحاربة الإرهاب.

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي يرأس الاجتماع والذي وصفه بالتاريخي، إن حكومته ستبذل كل ما في وسعها لمنع إيران “التي تدعو لتدميرنا بأن تتمركز على حدودنا” من حيازة سلاح نووي.

وأضاف أن إسرائيل تحركت مئات المرات من أجل حال دون إيران من التموضع عسكريا في سوريا إذ  تدعو  إيران بشكل علني وعملي إلى تدميرنا وتعمل على تحقيق ذلك. تحركنا مئات المرات من أجل منع إيران من تزويد حزب الله بأسلحة متطورة أكثر وأكثر ومن أجل منعها من فتح جبهة أخرى ضدنا في الجولان.

ولفت إلى أن إسرائيل ستواصل العمل على منع إيران من استخدام أراضي الدول المجاورة كمنصات لشن أي اعتداءات، وأن إسرائيل سترد بقوة على أي عدوان، كما أشار إلى أن واشنطن وموسكو وتل أبيب “تريد أن ترى سوريا تنعم بالسلام وبالاستقرار وبالأمان. هذا هو الهدف المشترك. لدينا أيضا هدف مشترك عبارة عن تحقيق الهدف الأكبر وهو الضمان بأن أي قوات أجنبية وصلت إلى سوريا بعد 2011 لن تبقى فيها”.

وقال نتنياهو “إن خروج جميع القوات الاجنبية من سوريا التي دخلتها بعد 2011 سيكون جيدا بالنسبة لروسيا وللولايات المتحدة ولإسرائيل، وإن سمح لي بأن أضيف فإن هذا سيكون جيدا أيضا بالنسبة لسوريا”.

كما أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أن المجتمعين حاليا في تل أبيب يتطلعون إلى مناقشة سبل عملية لتحقيق هذا الهدف الذي يعتبر حيويا لتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بشكل ناجح، وأن إسرائيل تأمل بأن هذه القمة ستساهم في جلبنا أقرب من تحقيق الهدف المشترك وهو تحقيق السلام والازدهار والأمن، وهذه الأمور متشابكة ببعضها البعض، في هذه المنطقة.

ومن المقرر أن يلتقي المسؤول الروسي اليوم الثلاثاء نظيريه الأمريكي والإسرائيلي جون بولتون ومائير بن شبات.

ويسعى الأمريكان لنيل دعم روسي لخطة أعدوها ومكونة من ثمانية بنود بشأن الحل في سوريا، أبرزها  “تنفيذ القرار الدولي 2254، والتعاون في ملف محاربة الإرهاب وتنظيم داعش وإضعاف النفوذ الإيراني بإخراج قواتها العسكرية وحل المليشيات التابعة لها في سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة