عودة المنظمات الإغاثية لممارسة نشاطاتها في مخيم الهول بعد رفع حظر أمني مؤقت

عادت المنظمات الإغاثية الإنسانية لممارسة نشاطاتها وأعمالها في مخيم الهول بريف محافظة الحسكة الجنوبي، اليوم الخميس، بالتزامن مع رفع حظر أمني مؤقت، فيما تشكل مجلس عسكري جديد لمدينة الحسكة....
نازحون من بلدة الباغوز في مخيم الهول - 23 شباط 2019

عادت المنظمات الإغاثية الإنسانية لممارسة نشاطاتها وأعمالها في مخيم الهول بريف محافظة الحسكة الجنوبي، اليوم الخميس، بالتزامن مع رفع حظر أمني مؤقت، فيما تشكل مجلس عسكري جديد لمدينة الحسكة.

وقالت مصادر صحفية إن قوات الأسايش رفعت الحظر الأمني عن مخيم الهول، بعد يوم من فرضه على خلفية عملية طعن نفذتها إحدى نزيلات المخيم طالت عنصرا من عناصرها.

وكان أحد عناصر الأسايش قد تعرض يوم أمس الأربعاء، لعملية طعن في الظهر بسكين من إحدى النازحات في مخيم الهول لتفرض القوات الأمنية حظرا للتجوال وتمنع الدخول والخروج من المخيم.

الحادثة جرت بعد أن طلبت إحدى النساء المحتجزات في المخيم إذنا للخروج إلى السوق فتم السماح لها بالخروج برفقة عنصر من الأمن، لتقوم بطعنه بالسكين من الخلف في أثناء سيره أمامها.

جاء ذلك وسط جهود حثيثة لإفراغ المخيم وإعادة سكانه إلى مناطقهم، إلى جانب الضغط على الدول لاستعادة مواطنيها التابعين لتنظيم داعش بما في ذلك النساء والأطفال.

ويؤوي المخيم 31436 شخصا من النازحين السوريين موزعين على 9220 عائلة، بينهم عائلات متهمة بالانضمام أو مولاة تنظيم داعش.

هذا فيما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية تشكيل مجلس عسكري في مدينة الحكسة، في إطار إعادة الهيكلة العسكرية للفصائل في الجزيرة السورية، وقد حضر مراسم التشكيل عدد من القيادات العسكرية وبعض الممثلين عن الأحزاب السياسية ووجهاء العشائر والإداريين في مجلس المحافظة.

وجاء في بيان التشكيل: “نحن كمجلس عسكري لمدينة الحسكة سنقوم بمواجهة جميع التهديدات على مدينة الحسكة، وروج آفا وشمال شرق سوريا، كما سنحمي كل مكتسبات شعبنا التي حققها بفضل تضحيات أبنائه وبناته الشهداء”.

وعلى صعيد مختلف، أجرى مجلس الرقة المدني عملية إحصاء لعدد السكان في محافظة الرقة بالإضافة للوافدين إليها، وقال المجلس إن عدد سكان مدينة الرقة بلغ 299 ألف و834 والوافدين ثلاثة آلاف و260 مدني، أما ريف المحافظة فبلغ عدد سكانه 482 ألف و749.

وأشار المجلس إلى أنه “مع تسارع وتيرة الخدمات الحياتية والمعاشية بالرقة وريفها وافتتاح الأسواق ومجمل الخدمات في قطاع التربية والزراعة والري والصناعة تزداد نسبة العائدين إلى الرقة”.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة