بوتين ونتنياهو يبحثان تطورات الملف السوري في اتصال هاتفي

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تطورات الملفين الإيراني والسوري والعلاقات بين البلدين خلال اتصال هاتفي بينهما، بحسب ما أعلن نتنياهو، عبر حسابه في...
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مكتبه بالكرملين

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تطورات الملفين الإيراني والسوري والعلاقات بين البلدين خلال اتصال هاتفي بينهما، بحسب ما أعلن نتنياهو، عبر حسابه في موقع تويتر اليوم الاثنين.

وقال نتنياهو: “علينا أن نصد العدوان الإيراني الآن. يجب على أوروبا أن تدعم العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونحن بالتأكيد قمنا بذلك. إيران هاجمت ناقلات نفط وأسقطت طائرات مسيرة أمريكية وهي تطلق الصواريخ على الدول المجاورة لها. من المهم الرد على هذه العمليات, ليس بتخفيف الضغط الذي يمارس على إيران بل بتشديده”.

من جهته، قال الكرملين في بيان رسمي إن نتنياهو وبوتين تطرقا خلال المكالمة التي جاءت بمبادرة من الجانب الإسرائيلي إلى “قضايا التنسيق الروسي الإسرائيلي على المسار السوري وركزا على نتائج الاجتماع الثلاثي بين مسؤولي الأمن الروسي والإسرائيلي والأمريكي، في الـ 25 من حزيران/يونيو الماضي”.

وبحث الجانبان القضايا “الملحة” للتعاون الثنائي في المجالين التجاري الاقتصادي والإنساني، وأضاف نتنياهو أن الرئيس بوتين وجه له دعوة لزيارة موسكو للمشاركة في احتفالات “الذكرى الـ 75 للانتصار على ألمانيا النازية”.

وقدم نتنياهو التعازي على مصرع أفراد طاقم الغواصة الروسية الـ 14 الذين قضوا مؤخرا في بحر بارينتس جراء عطل فني في الغواصة.

وكانت تل أبيب قد احتضنت اجتماعا أمنيا ضم مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون والروسي نيكولاي باتروشيف والإسرائيلي مائير بن شبات برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في 25 من حزيران الماضي، والذي تم التأكيد خلاله ضرورة رحيل القوات الأجنبية من سوريا.

وقال نتنياهو خلال كلمة الافتتاح إن “إسرائيل والولايات المتحدة وروسيا تريد لسوريا العيش بسلام، وإن رحيل كافة القوات الأجنبية عنها سيصب في مصلحة الدول الثلاث وسوريا نفسها”.

وأضاف نتنياهو أن الدول الثلاث ملزمة بسحب جميع الأفراد العسكريين الأجانب الذين وصلوا إلى سوريا بعد عام 2011، وهو هدف واحد مشترك، معتقدا أنه من خلال الجهود المشتركة سيتم تحقيق الهدف.

من جهته، قال جون بولتون إن “إيران​ تعمل على زيادة التوتر في المنطقة”، معتبرا أن المنطقة تمر بمرحلة حرجة في الشرق الأوسط.

أما المسؤول الروسي فأعرب عن تفهم موسكو لمخاوف تل أبيب، وأيد إرادة إسرائيل بالقضاء على التهديدات الموجودة لكي يتوفر الأمن لإسرائيل كونه مهمًا لموسكو، لكن في الوقت نفسه قال إنه يجب أن نتذكر المصالح الوطنية للدول الإقليمية الأخرى.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة