معارك طاحنة بريف حماة تسفر عن تقدم لفصائل المعارضة ومقتل العشرات من قوات النظام

تسبّبت المعارك الطاحنة التي اندلعت الليلة الفائتة والمستمرة حتى الآن بين مقاتلي فصائل المعارضة وقوات النظام في ريفي حماة الغربي والشمالي بمقتل وإصابة العشرات من مقاتلي الطرفين فيما سيطر...
مقاتلو الجبهة الوطنية للتحرير في تل الحماميات بريف حماة الشمالي - 11 تموز 2019

تسبّبت المعارك الطاحنة التي اندلعت الليلة الفائتة والمستمرة حتى الآن بين مقاتلي فصائل المعارضة وقوات النظام في ريفي حماة الغربي والشمالي بمقتل وإصابة العشرات من مقاتلي الطرفين فيما سيطر مقاتلو الفصائل على مواقع استراتيجية جديدة.

واندلعت المعارك إثر شنّ فصائل المعارضة والجيش السوري الحر هجومات متزامنة ضمن ما أسمته معركة “الفتح المبين”، تمكنت خلالها من السيطرة على قرية الحماميات وتلة استراتيجية قربها في ريف حماة الشمالي الغربي، وتسببت بمقتل أكثر من ستين عنصرا من قوات النظام وما يقارب العشرين مقاتلا من فصائل المعارضة واغتنام عدة آليات عسكرية وأطنان من الذخائر، وفق مصادر ميدانية من الطرفين.

مواقع جديدة سيطرت عليها فصائل المعارضة بريف حماة الغربي - 11 تموز 2019

مواقع جديدة سيطرت عليها فصائل المعارضة بريف حماة الغربي – 11 تموز 2019

وبحسب ناجي مصطفى، الناطق باسم الجبهة الوطنية للتحرير فإن الهجوم بدأ مساء أمس الأربعاء على مواقع النظام في الحماميات قبل أن يتمكنوا من السيطرة على القرية وتلتها الاستراتيجية المشرفة على طرق إمداد قوات النظام.

وصباح اليوم شنّت قوات النظام هجوما معاكسا لاستعادة القرية بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي على مناطق سيطرة فصائل المعارضة والتجمعات المدنية في المنطقة. حيث يشهد ريف حماة الشمالي منذ أسابيع جولات من المعارك، تسببت إحداها في حزيران/يونيو بمقتل أكثر من ثلاثمة مقاتلا من الطرفين خلال الأيام الثلاثة الفائتة.

في الأثناء، استهدفت فصائل المعارضة تجمعات عسكرية تابعة لقوات النظام في ريف حماة الشمالي بقذائف المدفعية الثقيلة وصواريخ غراد، كما تمكنت من تدمير دبابة لقوات النظام بعد استهدافها بصاروخ موجه على جبهة كرناز في الريف الشمالي الغربي.

هذا فيما قتل سبعة مدنيين صباح اليوم الخميس في محافظة إدلب ومناطق محاذية لها، كما قتل مدني على الأقل جراء غارات روسية على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي الغربي، بينما أوقعت غارات نفذتها قوات النظام خمسة قتلى بينهم طفل في مدينة جسر الشغور.

ويوم أمس الأربعاء، قتل 11 مدنيا بينهم أربعة أطفال على الأقل، في قصف جوي على مدن سراقب وأريحا وجسر الشغور في محافظة إدلب تسبب أيضا بخروج مستشفى بمدينة معرة النعمان عن الخدمة إثر تدميره بالكامل.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة