حزب الله اللبناني يقلص عدد قواته المنتشرة في سوريا

كشف الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، أن  الحزب قلّص قواته العاملة إلى جانب قوات النظام في سوريا بعدما خفت حدة المعارك والمواجهات مع فصائل المعارضة، مشيرا...
عناصر من حزب الله اللبناني في الجولان السوري

كشف الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، أن  الحزب قلّص قواته العاملة إلى جانب قوات النظام في سوريا بعدما خفت حدة المعارك والمواجهات مع فصائل المعارضة، مشيرا إلى أنه في حال اندلاع حرب ضد إيران، فإن طهران ستقصف إسرائيل بشدة.

وكانت مليشيا حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران قد لعبت دورا محوريا في الحرب التي شنها نظام الأسد ضد الشعب السوري، حيث ساعدت قوات النظام في السيطرة على مناطق في سوريا مثل حمص ودمشق وحلب.

وقال نصر الله في مقابلة مع قناة المنار التابعة له “ليس هناك مناطق في سوريا أخليناها بالكامل، ولكن لا داعي أن تبقى الأعداد هي نفسها. ما زلنا موجودين في كل الأماكن التي كنا فيها في سوريا لكن قلصنا القوات بما يحتاجه الوضع الحالي وهذا ليس له علاقة بالعقوبات والتقشف المالي”.

وأشار نصر الله إلى أن قواته قامت بإعادة انتشار وتموضع، وقال إن “كل التعاطي مع الملف السوري لا علاقة له بالعقوبات أو التقشف المالي، وأنه إذا دعت الحاجة لعودة كل من كان هناك سيعود”.

يأتي ذلك فيما يمر حزب الله اللبناني بمرحلة اقتصادية صعبة للغاية بسبب العقوبات المفروضة عليه وعلى إيران من قبل أمريكا، والتي أثرت على حجم الدعم المقدم له ولذراعه العسكري الذي يقاتل في عدة دول كسوريا واليمن والعراق.

وزعم نصر الله أن “واشنطن تسعى لفتح قنوات اتصال مع حزب الله” رغم تكثيف العقوبات على مسؤوليها. حيث تستهدف الولايات المتحدة الأمريكية نوابا من حزب الله، والذي هو جزء من الحكومة الائتلافية في لبنان، ضمن حملة أمريكية تقول واشنطن إنها شملت 50 شخصا وكيانا على صلة بحزب الله منذ عام 2017.

وبحسب قول نصر الله فإن قواته لا تشارك حاليا في المعارك التي تشهدها محافظة إدلب بين فصائل المعارضة وقوات النظام بدعم روسي.

وأضاف أن “ما يسمعه الإيرانيون والسوريون من الروسي أنه غير مقتنع حتى الساعة بوجوب أو ضرورة خروج حزب الله أو إيران وبقية أفرقاء محور المقاومة”. ورأى أنه “حتى الساعة لا مصلحة لروسيا أن تخرج إيران من سوريا”، لافتا إلى أن “الروس يحاولون تدوير الزوايا والوصول إلى تسوية معينة تمنع مواجهة بين إسرائيل من جهة وحزب الله أو إيران في سوريا”.

وحول ما تقوم إسرائيل من غارات وقصف لمواقع عسكرية تابعة لحزب الله ومليشيات إيرانية أخرى في سوريا قال نصر الله إن إسرائيل “تلعب سياسة حافة الهاوية لأن إيران لن تخرج من سوريا”.

وفي معرض رده على التوتر المتزايد بين الولايات المتحدة وإيران، قال نصر الله إن إيران ستكون قادرة على قصف إسرائيل “بشراسة” في حال اندلاع حرب أمريكية ضد إيران. وسأل “من قال إنه سيتم تحييد إسرائيل إذا حصلت حرب على إيران؟”، مؤكدا أنّ “أول من سيقصف إسرائيل هي إيران.. وعندما يفهم الأمريكي أن هذه الحرب يمكن أن تطيح وتزيل إسرائيل فسيعيد النظر”.

وشدّد نصر الله على أن “إيران لن تبدأ حربا وأستبعد أن تقدم أمريكا على حرب على إيران”، مرجحا أن “يعمل الطرفان بقوة على عدم التدحرج الى حرب”.

وسأل أيضا: “هل من مصلحة الإمارات أن تحصل حرب مدمرة في الخليج.. هل للسعودي مصلحة في الحرب وهو يعرف أنه لن يستطيع مواجهة إيران؟”. وشدد على أن “كل دولة ستكون شريكة في الحرب على إيران أو تقدّم أرضها للاعتداء على إيران سوف تدفع الثمن”.

وقال نصرالله إن الحوثيين “قادرون على قصف أغلب المطارات في المملكة العربية السعودية وقادرون على قصف الأهداف المطلوبة في دولة الإمارات، لكنهم يتدرجون”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة