الاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف فوري للهجمات التي تستهدف المدنيين في إدلب

دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف فوري للهجمات التي تستهدف المدنيين في محافظة إدلب معربا عن قلقه العميق إزاء هجمات قوات النظام على المحافظة، واصفا ما تتعرض له من قصف...
أب يحاول إنقاذ أطفاله إثر تعرض منزله في مدينة أريحا لغارة - 24 تموز 2019

دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف فوري للهجمات التي تستهدف المدنيين في محافظة إدلب معربا عن قلقه العميق إزاء هجمات قوات النظام على المحافظة، واصفا ما تتعرض له من قصف مؤخرا بـ”الأكثر دموية”.

حيث قالت المفوضية الأوروبية في بيان لها إن القصف الذي نفذته روسيا وقوات النظام واستهدف مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، والواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد، كان الأكثر دموية ضد مواقع مدنية منذ نيسان/إبريل الماضي.

وأعرب البيان، عن تعازي المفوضية الأوروبية لأسر الضحايا، ودعا روسيا وقوات النظام إلى وقف فوري للهجمات التي تستهدف المدنيين شمال غربي سوريا، كما اعتبر أن الهجمات على الأهداف المدنية لا يمكن تبريرها تحت أي ظرف من الظروف.

وشدد البيان على أهمية إيصال المساعدات الإنسانية لجميع المحتاجين في المنطقة، مجددا تأكيد “الموقف المبدئي للاتحاد الأوروبي، المتمثل بضرورة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية”.

وكان نحو خمسين مدنيا قد قتلوا يوم الاثنين الفائت، الجزء الأكبر منهم جراء غارات على سوق في مدينة معرة النعمان، في هجمات قالت الأمم المتحدة إنها من بين “الأكثر دموية” منذ بدء التصعيد قبل نحو ثلاثة أشهر.

وأفادت منظمة إنقاذ الطفولة “سيف ذا تشيلدرن” في بيان لها اليوم الخميس إن عدد الأطفال الذين قتلوا في إدلب خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة يتخطى حصيلة القتلى الأطفال في المنطقة ذاتها خلال العام 2018.

وقالت مديرة عمليات المنظمة في سوريا، سونيا خوش، وفق البيان “الوضع الحالي في إدلب بمثابة كابوس” مضيفة “من الواضح مرة جديدة أن الأطفال يُقتلون ويصابون بجروح جراء هجمات عشوائية”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة