الخارجية الأمريكية تدين استمرار الهجوم على إدلب وما يسفر عنه من قتل للمدنيين وتدمير للبنى التحتية

أدان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الضربات الجوية المتواصلة على إدلب مشيرا إلى أن هذه الهجمات تدمّر البنى التحتية والخدمية وتقتل المدنيين، ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار والعودة...
آثار الدمار الهائل التي أحدثتها غارات على مدينة معرة النعمان - تموز 2019

أدان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الضربات الجوية المتواصلة على إدلب مشيرا إلى أن هذه الهجمات تدمّر البنى التحتية والخدمية وتقتل المدنيين، ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى العملية السياسية وإنهاء هذه المأساة الإنسانية، فيما صرحت مورغان أورتاغوس المتحدثة باسم الوزارة أن الأسد وحلفاؤه مصرون على اعتماد الصراع المسلح كحل للمشكلات وهو ما يعبر عن عجزهم وقلة حيلتهم.

جاء ذلك في تصريحات صحفية للوزير بومبيو خلال زيارة رسمية يقوم بها في ثلاث دول في أمريكا اللاتينية هي السلفادور والإكوادور والأرجنتين.

ومن جهتها أيضا أدانت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية الهجوم المتواصل منذ أكثر من ثلاثة أشهر على إدلب وقالت إن الهجمات المتواصلة على إدلب تظهر أن الأسد وحلفاءه مصرون على اعتماد الصراع المسلح كحل للمشكلات وتعبر عن عجزهم وقلة حيلتهم.

ووصفت أورتاغوس الغارات الجوية التي تتعرض لها مدينة معرة النعمان ومدن أخرى في محافظة إدلب بأنها تمثل انتهاكا للقانون الدولي ودعت للعودة لوقف إطلاق النار في المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة الأمريكية إن هذه الغارات قصفت عددا من المنازل بالإضافة إلى سوق المدينة، كما أفادت تقارير بأنها أودت بحياة أكثر من 35 شخصا من الرجال والنساء والأطفال.

ونوهت بأنه على مدار نحو ثلاثة أشهر تتواصل تلك الغارات الجوية الروسية في شمال غرب سوريا، مما يزيد من زعزعة استقرار المنطقة، منبهة إلى أنها تسببت في تشريد ما لا يقل عن 330 ألف مدني، ما يؤدي لتفاقم الوضع الإنساني الخطير بالفعل، ويقتل أو يصيب المئات من المدنيين، العديد منهم من الأطفال.

وأكدت المتحدثة أن هذه الهجمات التي تضرب عمدا البنية التحتية، ومن بينها منشآت طبية، تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

ودعت أورتاغوس روسيا وحكومة النظام السوري إلى العودة لوقف إطلاق النار في المنطقة، والسماح بوصول الإمدادات دون عوائق لمواجهة الكارثة الإنسانية الناجمة عن الغارات الجوية.

كما أكدت نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، خلال مؤتمر صحفي في نيويورك، أن الهجمات التي وقعت يوم الاثنين بإدلب كانت أكثر الهجمات دموية على المناطق المحافظة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، داعية إلى إنهاء الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة