قوات النظام تتقدم شمال خان شيخون وتحاصر قوات المعارضة داخل المدينة

إثر هجوم جوي وأرضي مطثف ومتواصل لأربعة أيام، سيطرت قوات النظام على تل النمر شمالي مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، اليوم الاثنين، لتقطع طريق حلب دمشق الدولي، وتقترب...
غارات عنيفة على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي - السبت 8 أيلول 2018

إثر هجوم جوي وأرضي مطثف ومتواصل لأربعة أيام، سيطرت قوات النظام على تل النمر شمالي مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، اليوم الاثنين، لتقطع طريق حلب دمشق الدولي، وتقترب من محاصرة المئات من مقاتلي فصائل المعارضة داخل المدينة بعد أن فر الآلاف من المدنيين من سكانها إلى ريف المافظة الشمالي قرب الحدود السورية التركية، كما أنها ستتمكن من محاصرة القوات التركية الموجودة في بلدو مورك بريف حماة الشمالي.

وأفاد مصادر ميدانية أن قوات النظام تابعت تقدمها بكثافة جوية وصاروخية لتسيطر على حاجز النمر الواقع شمال مدينة خان شيخون، فيما شن الطيران الحربي غارات بالصواريخ الفراغية والارتجاجية على العديد من المدن والقرى في محافظة إدلب كان أخطرها في مدينة كفرنبل حيث قتل مواطن وجرح آخرون وفي قريتي بسيدا والتح ما أدى لإصابة عدد من المواطنين.

ميدانيا تتواصل المعارك بين مقاتلي فصائل المعارضة وقوات النظام في عدد من المحاور وخصوصا حول مدينة خان شيخون حيث دمر مقاتلو الفصائل دبابة لقوات النظام على محور سكيك بالريف الجنوبي الشرقي كما قتلوا آخرين في مواجهات في نفس المنطقة، وسقط قتلى وجرحى من قوات النظام خلال تصدي مقاتلي فصائل المعارضة لمحاولات تقدمهم على محور تل ترعي.

وتزامنت هذه الأحداث مع توتر شهدته المنطقة على خلفية استهداف الطيران السوري لرتل عسكري تركي كان في طريقه إلى نقاط المراقبة شمالي حماة، وأسفرت الحادثة عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 12 آخرين، بحسب بيان لوزارة الدفاع التركية.

وأدت الحادثة إلى توقف الرتل في مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب، دون أن يكمل طريقه إلى شمالي حماة، بعد أن اتهم النظام الجانب التركي بإدخال دعم عسكري لمساندة الفصائل في خان شيخون، “لنجدة الإرهابيين المهزومين.. الأمر الذي يؤكد مجددا استمرار الدعم الذي يقدمه النظام التركي للمجموعات الإرهابية”.

وكان مصدر رسمي مجهول في وزارة الخارجية السورية قد أعلن اليوم عن اجتياز آليات تركية الحدود في اتجاه مدينة خان شيخون منددا بالخرق التركي للسيادة السورية وأن هذه الآليات “محملة بالذخائر” غداة سيطرة الجيش العربي السوري على الأطراف الشمالية الغربية لمدينة خان شيخون، فيما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان بقصف سوري وروسي لمنع الرتل من التقدم.

ورأى المصدر أن “هذا السلوك العدواني للنظام التركي لن يؤثر بأي شكل على عزيمة وإصرار الجيش العربي السوري على الاستمرار في مطاردة فلول الإرهابيين في خان شيخون وغيرها حتى تطهير كامل التراب السوري من الوجود الإرهابي”.

هذا فيما وصلت تعزيزات من القوات الخاصة التركية “الكوماندوز” إلى منطقة قيريق خان التابعة لولاية هطاي، قادمة من قواعد مختلفة داخل البلاد، في مسعى لتوزيعها على الوحدات العسكرية المتمركزة في منطقة الحدود مع سوريا.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة