هولندا ترحل عنصر مخابرات سوري عمل على أراضيها متخفيا بصفة لاجئ

رحّلت السلطات الهولندية عنصر مخابرات سوري كان يعمل متخفيا بصفة لاجئ بعد القبض عليه وهو يتجسس في ألمانيا لصالح أحد أجهزة المخابرات السورية. وقالت مصادر صحفية نقلا عن صحيفة...
المحكمة الجنائية الدولية لاهاي هولندا

رحّلت السلطات الهولندية عنصر مخابرات سوري كان يعمل متخفيا بصفة لاجئ بعد القبض عليه وهو يتجسس في ألمانيا لصالح أحد أجهزة المخابرات السورية.

وقالت مصادر صحفية نقلا عن صحيفة الدعوى التي رفعتها الحكومة الهولندية ضده وقضت محكمة بترحيله إن اللاجئ السوري، الذي لم تذكر المصادر الصحفية والإعلامية اسمه، قام بنقل معلومات عن ناشطي المعارضة إلى المخابرات السورية خلال فترة إقامته في ألمانيا، قبل أن ينتقل إلى هولندا عام 2017، للحاق بزوجته وطفله.

وصرحت وزارة العدل والأمن الهولندية أن المخابرات السورية “مسؤولة عن حملات واسعة من الاعتقالات وعمليات التعذيب” وأنه من غير المرغوب فيه تواجد عملائها على الأرض الهولندية.

كما اعتبر القاضي أن عنصر المخابرات السوري “يشكل خطرا على الأمن والسلامة العامة في هولندا”، وفرض عليه حظرا من الدخول إلى هولندا مدة عشرة أعوام.

ويزيد عدد السوريين الحاصلين على حق اللجوء في هولندا عن 32 ألفا، وفقا لإحصائيات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ولا تزال هولندا تصنف سوريا بأنها بلد غير آمن لإعادة اللاجئين، إلا أن معاهدة اللاجئين التي أشرفت عليها الأمم المتحدة، تنص على أن الأفراد الذين يرتكبون جرائم حرب أو جرائم ضد السلام أو الإنسانية لا يُمنحون اللجوء.

وكانت المنظمات الحقوقية قد وثقت ارتكاب أجهزة الأمن السورية لانتهاكات كثيرة لحقوق الإنسان، وبحسب إحصائيات الشبكة السورية لحقوق الإنسان فقد بلغ عدد القتلى تحت التعذيب على يد أجهزة النظام السوري منذ عام 2011 وحتى عام 2019 أكثر من 14 ألفا، وعدد المعتقلين نحو 128 ألفا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة