عودة الهدوء والحركة الطبيعية لمعبر باب الهوى بعد يوم من اقتحامه من قبل محتجين

أعلنت إدارة معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية عودة العمل بشكل نظامي إلى المعبر بعد اقتحامه، يوم أمس الجمعة، من قبل متظاهرين سوريين احتجاجا على رفض السلطات التركية...
محتجون غاضبون يقتحمون معبر باب الهوى للمطالبة بوقف الحملة العسكرية على إدلب - 30 آب 2019

أعلنت إدارة معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية عودة العمل بشكل نظامي إلى المعبر بعد اقتحامه، يوم أمس الجمعة، من قبل متظاهرين سوريين احتجاجا على رفض السلطات التركية استقبال لاجئين سوريين جدد وعجز تركيا عن وقف الهجمة العسكرية المستمرة من قبل قوات النظام على محافظة إدلب بدعم روسي وإيراني.

حيث صرح مدير المكتب الإعلامي في معبر باب الهوى، مازن علوش، لصحيفة عنب بلدي، إن حركة المعبر اليوم السبت، طبيعية دون أي تغيير، وأن المسافرين ينتقلون عبر المعبر منذ الصباح، كما دخلت سيارات شحن، مؤكدا أن الأمور عادت إلى طبيعتها مباشرة بعد مظاهرات أمس.

وكانت الحدود السورية التركية في محافظة إدلب قد شهدت، يوم أمس الجمعة، احتجاجات غاضبة من قبل مئات المتظاهرين، الذين طالبوا بوقف الحملة العسكرية من جانب قوات النظام وروسيا وفتح معابر آمنة للمدنيين.

واقتحم مئات المتظاهرين من عدة مناطق معبري باب الهوى الحدودي وأطمة، ووصلوا إلى الجانب التركي، الأمر الذي دفع الشرطة التركية إلى إطلاق النار والغاز المسيل للدموع لمنع وصول المتظاهرين إلى داخل الأراضي التركية.

وشهدت المظاهرات حوادث تكسير للباصات، وفوضى وتخريب، ودخل المتظاهرون مسافة 100 متر باتجاه البوابة التركية، كما انتشرت تسجيلات تظهر هتاف المتظاهرين ضد الجيش التركي.

ولم يصدر أي تصريح من قبل الجانب التركي حول المظاهرات، في حين أثارت التسجيلات المصورة عن المظاهرات ردة فعل غاضبة من قبل بعض الأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاءت المظاهرات ردا على تعرض مناطق في إدلب لقصف من جانب الطيران الروسي وطيران النظام السوري، إلى جانب سيطرة قوات النظام على مدينة خان شيخون وريف حماة الشمالي، وسط اتهامات لتركيا بعدم التحرك لمنع التقدم.

ويعتبر معبر باب الهوى الحدودي المنفذ البري الوحيد الذي يربط محافظة إدلب بتركيا، وتجري عبره معاملات تجارية يومية، إضافة إلى دخول المصابين والمرضى إلى الأراضي التركية بشكل دوري.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة