إيران ترد على تدمير أكبر قواعدها العسكرية في سوريا بقصف صاروخي على إسرائيل

أعلنت مصادر إسرائيلية أن قوات موالية لإيران في سوريا أطلقت عدة صواريخ على أراضيها لكنها لم تبلغ أهدفها بسبب تصدي الدفاعات الأرضية لها وتدميرها، وذلك في معرض رد إيران...
صورة قمرية لقاعدة الإمام علي التابعة للحرس الثوري الإيراني جنوب البوكمال

أعلنت مصادر إسرائيلية أن قوات موالية لإيران في سوريا أطلقت عدة صواريخ على أراضيها لكنها لم تبلغ أهدفها بسبب تصدي الدفاعات الأرضية لها وتدميرها، وذلك في معرض رد إيران على تدمير أكبر قواعدها العسكرية قرب مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان “في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين أطلق عدد من الصواريخ من سوريا باتجاه اسرائيل، وأخفقت كلها في بلوغ الأراضي الإسرائيلية”. وأضاف أن “الصواريخ أطلقها من ضواحي دمشق أفراد في مليشيا شيعية مرتبطة بفيلق القدس” التابع لحرس الثورة الإيراني.

ويأتي إعلان إسرائيل بعد أن أدت ضربات جوية استهدفت مواقع للقوات الإيرانية ومجموعات موالية لها في شرق سوريا الليلة الفائتة إلى مقتل أكثر من خمسين مقاتلا بحسب مصادر إيرانية وميدانية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أكد قيام طائرات مجهولة الهوية باستهدفت آليات ومواقع لقوات إيرانية وفصائل عراقية موالية لها في مدينة البوكمال ومناطق أخرى قرب الشريط الحدودي بين سوريا والعراق.

وذكر المرصد أن مواقع فصائل عراقية وقوات إيرانية في منطقة الحزام الأخضر بمدينة البوكمال ومناطق أخرى قرب الشريط الحدودي بين سوريا والعراق، تم استهدافها من قبل طائرات مجهولة، كما سمع دوي عدة انفجارات في مناطق أخرى بريف دير الزور الشرقي.

وأضاف أن “طائرات مجهولة الهوية حتى اللحظة استهدفت بعد منتصف ليلة الاثنين مواقع للإيرانيين في كل من مركز الامام علي ومنطقة الحزام الاخضر والمنطقة الصناعية وفي قرية العباس بالقرب من مدينة البوكمال، والمعبر الحدودي مع العراق ومواقع أخرى في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي”.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، وقوع خسائر بشرية فادحة جراء الضربات الجوية التي استهدفت مواقع وآليات ومستودعات ذخيرة وسلاح للقوات الإيرانية والفصائل الموالية لها في مدينة البوكمال ومحيطها بعدة غارات وصواريخ، حيث قتل ما لا يقل عن 18 من الإيرانيين والمليشيات الموالين لها، مبينا أن عدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

من جانبه كشف مصدر أمني عراقي في قوات حرس الحدود، عن تعرض فصائل عراقية مسلحة للقصف داخل الحدود العراقية من قبل طيران لم يحدد بعد، مبينا ان “الفصائل الشيعية التي تعرضت للقصف لا يعرف إن كانت منضوية تحت لواء الحشد الشعبي أم لا”.

وأضاف أن “القصف أوقع عددا من القتلى والجرحى، لكن لم يتم التأكد من الأعداد حتى الآن”، لافتا إلى أن “الضربات الجوية كان عددها خمس ضربات، والوقت بين ضربة وأخرى لم يتجاوز الدقيقة الواحدة، والقصف كان داخل منطقة البوكمال السورية”.

فيما أكد خبير أمني أن “الفصائل العراقية التي استهدفتها طائرات مجهولة الهوية قد تكون إسرائيلية هي حيدريون والإبدال وكتائب حزب الله، ولم يتم التأكد من اسم الفصيل الرابع هل هو فاطميون أم النجباء”، مبينا أن “عدد الضحايا 6 قتلى و17 جريحا بحسب معلومات غير مؤكدة من العمق السوري”.

وبحسب تقارير فان الشريط الحدودي بين العراق وسوريا يشهد انتشارا لحزب الله اللبناني وكتائب حزب الله العراقية وأيضا حركة النجباء وفصيلي فاطميون وزينبيون.

وكان المرصد قد أعلن في وقت سابق، مقتل 55 من القوات الإيرانية والفصائل الموالية لها من جنسيات غير سورية وعناصر من الجيش العربي السوري في الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقعها قرب البوكمال أقصى شرق دير الزور عند الحدود السورية العراقية.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة