جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث الهجوم التركي في سوريا

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة اليوم الخميس لبحث الهجوم التركي في سوريا، دعت إليه عدد من الدول الأوروبية والدول دائمة العضوية في المجلس، في حين تعقد جامعة الدول...
قصف تركي على مواقع قوات سوريا الديمقراطية - 9 تشرين الأول 2019

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة اليوم الخميس لبحث الهجوم التركي في سوريا، دعت إليه عدد من الدول الأوروبية والدول دائمة العضوية في المجلس، في حين تعقد جامعة الدول العربية اجتماعا طارئا في الشأن ذاته يوم السبت المقبل بدعوة من جمهورية مصر العربية.

حيث قال دبلوماسيون غربيون إن مجلس الأمن سيبحث الخميس الملف السوري بناء على طلب أعضاء أوروبيين بعد بدء تركيا عملية عسكرية شمال شرقي سوريا، حيث تقدمت بالطلب كل من بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبولندا والمملكة المتحدة. وستعقد الجلسة منتصف النهار في أعقاب مشاورات مغلقة في المجلس الأمن بشأن كولومبيا.

وكان رئيس مجلس الأمن الدولي الحالي جيري ماتيوس ماتغيلا، قد دعا تركيا، الأربعاء، إلى “تجنب المدنيين” و”ممارسة أقصى درجات ضبط النفس” خلال عملياتها العسكرية في سوريا.

من جهتها، استدعت الخارجية التركية ممثلي أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى مقرها في العاصمة أنقرة، يوم أمس الأربعاء، لإطلاعهم على معلومات حول عملية “نبع السلام” بعد انطلاقها.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن انطلاق عملية نبع السلام شمالي سوريا، وقال أردوغان في تغريدة له على حسابه الرسمي في “تويتر” إن “القوات المسلحة التركية بالتعاون مع الجيش الوطني السوري تطلق عملية نبع السلام العسكرية في شمالي سوريا لتطهير المنطقة من تنظيمي PKK/PYD وداعش الإرهابيين”.

وأضاف “هدفنا القضاء على الممر الإرهابي المراد تشكيله على حدودنا الجنوبية إحلال السلام والأمان في المنطقة”.

وبدأت تركيا بعد ظهر أمس الأربعاء هجوما واسعا على مناطق سيطرة الفصائل الكردية في شمال شرق سوريا، في خطوة تلت حصول أنقرة على ما يبدو أنه ضوء أخضر من واشنطن التي سحبت قوّاتها من نقاط حدودية.

وبعد مواقف أمريكية متناقضة إزاء الهجوم، اعتبر الرئيس دونالد ترامب العملية التركية “فكرة سيّئة”. وقال إن واشنطن “لا توافق على هذا الهجوم”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة