اتهامات متبادلة بخرق وقف إطلاق النار على الحدود السورية التركية

اتهمت قوات سوريا الديمقراطية القوات التركية بخرق الاتفاق التركي الأمريكي لوقف إطلاق النار ومواصلة قصف مناطق في رأس العين بالجزيرة السورية، مطالبة بإرسال مراقبين دوليين لمراقبة الاتفاق. وقالت قوات...
مرابض مدفعية تابعة للجيش التركي قبالة الحدود السورية - 18 تشرين الأول 2019
مرابض مدفعية تابعة للجيش التركي قبالة الحدود السورية - 18 تشرين الأول 2019

اتهمت قوات سوريا الديمقراطية القوات التركية بخرق الاتفاق التركي الأمريكي لوقف إطلاق النار ومواصلة قصف مناطق في رأس العين بالجزيرة السورية، مطالبة بإرسال مراقبين دوليين لمراقبة الاتفاق.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان لها إن “الجانب التركي استمر في هجومه منتهكا وقف إطلاق النار ولا يسمح حتى الآن بفتح ممر آمن لإخراج الجرحى والمدنيين المحاصرين في مدينة رأس العين رغم مضي أكثر من 30 ساعة على سريان وقف إطلاق النار”.

في المقابل، قالت وزارة الدفاع التركية إن مقاتلي وحدات الحماية الشعبية الكردية قاموا بـ14 خرقا خلال آخر 36 ساعة، كما أعلنت ضبط مخزن أسلحة وذخيرة خلال عمليات التمشيط بمدينة رأس العين، فيما قال رئيس الحكومة السورية المؤقتة، عبد الرحمن مصطفى، إن 75 عنصرا من الجيش الوطني المشارك في عملية نبع السلام التركية قتلوا منذ انطلاق العملية.

وأضافت الوزارة، في بيان أصدرته اليوم السبت، “تم التحقق من استخدام أسلحة خفيفة وثقيلة في تلك الهجمات/التحرشات”، مؤكدة أن “القوات المسلحة التركية تلتزم بشكل كامل باتفاق المنطقة الآمنة، الذي توصلت تركيا والولايات المتحدة إليه في 17 من تشرين الأول/أكتوبر الحالي”.

وتشهد مناطق في الجزيرة السورية شمال شرقي سوريا اتفاقا بين أنقرة وواشنطن بدأ سريانه يوم الخميس الماضي، وقضى بوقف إطلاق النار وانسحاب الفصائل الكردية من المنطقة الآمنة المتفق عليها بين تركيا وأمريكا، وذلك بعد أسبوع على إطلاق الجانب التركي عملية عسكرية لإبعاد القوات الكردية من تلك المنطقة.

وكانت تركيا قد وضعت شروطا أساسية للموافقة على اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه أنقرة وواشنطن في الجزيرة السورية، والاتفاق المفاجئ لتعليق الهجوم العسكري التركي كان متوقفًا على طلب الرئيس التركي موافقة واشنطن على وضع حد زمني لأي وقف لإطلاق النار، مع إصرار تركيا ألا تكون الهدنة مفتوحة المدة.

ونصت الاتفاقية التركية الأمريكية المؤلفة من 13 بندًا بالإضافة لوقف إطلاق النار وانسحاب المقاتلين الكرد من المنطقة على عودة العلاقات بين عضوي حلف شمال الأطلسي، وإلغاء واشنطن العقوبات التي فرضتها على كيانات وأفراد أتراك.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة