اتهامات كردية تركية متبادلة بخرق هدنة نبع السلام

تبادلت الفصائل الكردية في الجزيرة السورية والجيش التركي الاتهامات بخرق الهدنة خلال عملية نبع السلام في المنطقة الآمنة إثر رشقات صاروخية من الجانبين على مواقعهما أدت إلى مقتل وإصابة...
آثار القصف التركي على مواقع قوات سوريا الديمقراطية في مدينة رأس العين - 11 تشرين الأول 2019

تبادلت الفصائل الكردية في الجزيرة السورية والجيش التركي الاتهامات بخرق الهدنة خلال عملية نبع السلام في المنطقة الآمنة إثر رشقات صاروخية من الجانبين على مواقعهما أدت إلى مقتل وإصابة عدد من العناصر.

حيث ذكرت مصادر إخبارية محلية أن عددا من عناصر الوحدات الكردية سقطول بين قتيل وجريح جراء قصف من الجيش التركي والجيش الوطني السوري على مواقع وأرتال تابعة للوحدات الكردية، كما قتل آخرون من عناصر الجيش العربي السوري في قصف صاروخي تركي على رتل عسكري.

فيما أعلن الجيش التركي صباح الأحد أن إحدى دورياته في سوريا تعرضت لهجوم شنته وحدات حماية الشعب الكردية في مدينة رأس العين حيث كانت دورية تركية تقوم بمهمة استطلاع ومراقبة. وأضاف أن الدورية ردت و”أكدت أنها شلّت حركة الأهداف”، بدون أن يذكر أي تفاصيل.

وينص اتفاق 17 تشرين الأول/أكتوبر بين أنقرة وواشنطن على انسحاب قوات سوريا الديموقراطية من “المنطقة الآمنة” التي تمتد بعمق ثلاثين كيلومترا من الحدود التركية وبطول 440 كيلومترا. وتعتبر أنقرة هذه القوات فرعا من حزب العمال الكردستاني الذي يقود حركة تمرد ضدها في تركيا، أي “منظمة إرهابية”.

وأعلنت واشنطن الثلاثاء الماضي أن الانسحاب انتهى، لكن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان نفى السبت ذلك، وقال في خطاب له في اسطنبول “إذا لم ينسحب الإرهابيون في نهاية المئة وخمسين ساعة، فإننا سنتولى الأمر ونطهرها بأنفسنا”.

وكانت مهلة الانسحاب بدأت في 23 تشرين الأول/أكتوبر الساعة التاسعة بتوقيت غرينيتش إثر اتفاق روسي تركي حول الموضوع.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة