مشاورات روسية تركية حول مصير عناصر من قوات النظام اعتقلوا قبل يومين في رأس العين

أعلنت وزارة الدفاع التركية أن مشاورات روسية تركية تجرى حاليا حول مصير 18 عنصرا من قوات النظام تم اعتقالهم قبل يومين خلال عملية نبع السلام في مدينة رأس العين...
عناصر من الجيش العربي السوري في الجزيرة السورية
عناصر من الجيش العربي السوري في الجزيرة السورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية أن مشاورات روسية تركية تجرى حاليا حول مصير 18 عنصرا من قوات النظام تم اعتقالهم قبل يومين خلال عملية نبع السلام في مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة، فيما وصلت طلائع الجيش الوطني السوري إلى مشارف بلدة تل تمر وسط انسحابات وتراجعات لقوات النظام من المنطقة.

وقالت الوزارة إن “18 شخصا أكدوا أنهم عناصر في الجيش العربي السوري اعتقلوا أحياء على يد الجيش السوري الوطني جنوب شرق رأس العين خلال عمليات استطلاع”. وتابعت الوزارة أن السلطات التركية تجري تحقيقا بالتعاون مع السلطات الروسية.

وتوصلت كل من روسيا وتركيا الأسبوع الماضي إلى اتفاق ينص على انسحاب مقاتلي الفصائل الكردية من المنطقة التي فرضتها تركيا داخل سوريا كمنطقة أمنية آمنة خالية من الفصائل الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا تمهيدا لإعادة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين على طول الحدود السورية التركية.

وبموجب هذا الاتفاق الذي تم التوصل في منتجع سوتشي على البحر الأسود، أمهلت وحدات حماية الشعب الكردية 150 ساعة للانسحاب مع اسلحتهم من منطقة تمتد 30 كلم على الجانب السوري من الحدود التركية.

ومع انتهاء المهلة مع غروب شمس يوم أمس الثلاثاء أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن القوات الكردية انسحبت كما كان مقررا. وقال إن “انسحاب الوحدات المسلحة من الأراضي التي يفترض أن يتم إنشاء ممر آمن فيها انتهى قبل الموعد المحدد”.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن نظيره الروسي فلاديمير بوتين أكد له أنه لن يسمح للمقاتلين الكرد السوريين بالبقاء في المناطق السورية المحاذية للحدود التركية بـ”زي قوات النظام”.

كما صرح وزير الدفاع التركي خلوصي آكار خلال تصريحات صحافية أن دوريات مشتركة تركية روسية ستتحقق “قريبا” من انسحاب مقاتلي الفصائل الكردية من مناطق الجزيرة السورية، من دون أن يذكر موعدا لذلك.

ومن جهته، قال رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون، إن دوريات تركية روسية ستتحقق مما إذا كان مقاتلو الفصائل الكردية قد أخلوا المنطقة. وكان قد أعلن في وقت سابق وكتب في تغريدة على تويتر “سنقوم بالتحقق عبر دوريات مشتركة مما إذا كان الإرهابيون قد انسحبوا بالفعل”.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن هذه الدوريات ستنظم في المنطقة الحدودية باستثناء مدينة القامشلي، موضحا أن استعدادات بدأت، بعمليات إزالة ألغام وطلعات جوية استطلاعية فوق الطرق التي ستمر فيها الدوريات المشتركة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة