مارك لوكوك يطالب مجلس الأمن الدولي بتمديد العمل بالقرار 2165 في سوريا

طالب وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، مجلس الأمن الدولي بتمديد العمل بالقرار 2165 والقاضي بإيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا، محذرا من...
مساعدات أممية إلى سكان محافظة إدلب ونازحيها عبر الحدود التركية

طالب وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، مجلس الأمن الدولي بتمديد العمل بالقرار 2165 والقاضي بإيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا، محذرا من كارثة إنسانية في حال توقفها.
وتوصل الأمم المتحدة وشركاؤها المساعدات إلى 5.6 مليون شخص شهريا في أنحاء سوريا، حسب تقرير لوكوك، أربعة ملايين منهم في الشمال السوري، مع اعتماد 2.7 مليون شخص في شمال غربي سوريا على المساعدات في معيشتهم.
وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق في تموز/يوليو من عام 2014 على القرار 2165 الذي يسمح بإيصال المساعدات عبر الحدود، وأوصلت الأمم المتحدة منذ ذلك الحين أكثر من 30 ألف شاحنة للطعام والماء والمعدات الطبية والمساعدات للداخل السوري.
وزادت الاحتياجات لإيصال المساعدات وفق القرار خلال العام الحالي بأكثر من 40% عن العام الماضي بسبب كثرة الاحتياجات، وفقا للوكوك، الذي أشار إلى استمرار العمليات العسكرية في إدلب، التي شهدت أكثر من 100 غارة جوية خلال اليومين السابقين.
وحذر قائلا، “من دون عمليات إيصال المساعدات عبر الحدود، سنشهد نهاية فورية للمساعدة المقدمة لملايين الناس”، مع ما يلحقها من تزايد في الجوع والأمراض، ومفاقمة أزمة اللجوء والهجرة.
ووفقا لأحدث تقارير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة الذي صدر يوم الخميس الفائت يحتاج 11.1 مليون شخص في سوريا للمساعدات الإنسانية، 4.7 مليون منهم بحاجة ماسة لها.
ومنذ بداية العام الحالي وحتى أيلول/سبتمبر الماضي نزح أكثر من 1.265 مليون شخص، وبلغ عدد النازحين داخليا 6.1 مليون حتى تموز الماضي، مع عودة أكثر من 341 ألف شخص إلى بيوتهم.
ودفعت العملية العسكرية التركية، نبع السلام، التي بدأت في 9 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أكثر من 190 ألفا للنزوح، عاد معظمهم وبقي 74 ألفا نازحين حتى 12 من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.
ومن المبلغ المطلوب لتأمين الاحيتاجات الإنسانية في سوريا خلال عام 2019، البالغ 3.29 مليار دولار، حصلت الأمم المتحدة على 52.4% فقط.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة