تعزيزات عسكرية وأمنية في ريف الرقة الشمالي عقب انفجار مفخخة عين العروس

عززت فصائل المعارضة والجيش التركي في ريف محافظتي الرقة والحسكة من تواجدها الأمني والعسكري ودورياتهما في المناطق الخاضعة لسيطرتهما عقب انفجار سيارة مفخخة يوم أمس السبت في بلدة عين...
انفجار سيارة مفخخة في بلدة عين العروس بريف الرقة الشمالي - 30 تشرين الثاني 2019

عززت فصائل المعارضة والجيش التركي في ريف محافظتي الرقة والحسكة من تواجدها الأمني والعسكري ودورياتهما في المناطق الخاضعة لسيطرتهما عقب انفجار سيارة مفخخة يوم أمس السبت في بلدة عين العروس بريف محافظة الرقة الشمالي، فيما أنهت القوات الروسية ونظيرتها التركية الدورية المشتركة الثانية عشر على طول الجدود في الجزيرة السورية منذ انطلاق الدوريات مطلع شهر تشرين الثاني/نوفمبر الفائت.

وكانت سيارة مفخخة قد انفجرت في بلدة عين العروس (3 كم جنوب مدينة تل أبيض) ظهر أمس السبت، ما تسبب بإصابة عدد من الأشخاص المدنيين، ووقوع أضرار مادية في محيط المكان الذي وقع فيه الانفجار.

ومنذ أن سيطرت فصائل المعارضة بمساعدة القوات التركية على بعض المدن والبلدات والقرى المحاذية للشريط الحدودي مع تركيا في محافظتي الرقة والحسكة ضمن عملية نبع السلام ينتشر الفلتان الأمني حيث ضربت المنطقة بإحدى عشر مفخخة اتهمت بها الفصائل الكردية التي كانت تسيطر على المنطقة حيث انحصرت التفجيرات في مدينة تل أبيض وبلدة سلوك وقرية حمام التركمان بريف الرقة الشمالي، وبلدة تل حلف بريف رأس العين بريف الحسكة الشمالي.

جاء هذا فيما أنهت القوات الروسية ونظيرتها التركية الدورية المشتركة الـ 12 ضمن منطقة شمال سوريا منذ انطلاق الدوريات مطلع شهر تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، حيث جابت الدورية الأخيرة يوم أمس السبت قرى واقعة بين ريف القامشلي والمالكية عند الحدود السورية التركية، وتألفت الدورية من أربع آليات عسكرية تركية ومثلها روسية، رافقتها طائرة مسيرة.

وسبق أن سيرت القوات الروسية والتركية لدورية مشتركة جديدة في ريف مدينة الدرباسية الجنوبي الغربي في الثالث والعشرين من الشهر الفائت، حيث وصلت الآليات الروسية إلى معبر شيريك عند الشريط الحدودي مع تركيا، عقبها دخول آليات عسكرية تركية، لتبدأ دورية مشتركة وسط تحليق لمروحيتين اثنتين في سماء المنطقة، حيث أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الدورية سارت في ذات القرى التي جابت فيها الدورية الفائتة.

ميدانيا أيضا، أكدت بعض المصادر أن قوات النظام تستعد لتسلم منطقة عين عيسى بالكامل من قوات سوريا الديمقراطية، حيث أنهت قوات سوريا الديمقراطية نقل معداتها ووثائقها من مقراتها ومراكزها وتنسيقيات الإدارة الذاتية من عين عيسى إلى مدينة الرقة وذلك بموجب اتفاق مع قيادة القوات الروسية في سوريا.

كما قامت قوات من الجيش التركي وقوات المعارضة بنقل غرف مسبقة الصنع بواسطة سيارات شحن من قرية السفح ومحيطها إلى قرى عنيق الهوى وخربة جمو والمحمودية التابعة لناحية “أبو راسين” بريف الحسكة الشمالي الغربي، وذلك لإنشاء نقطة عسكرية جديدة لها في قرية تل عطاش بريف رأس العين.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة