توتر حاد في دير الزور استعدادا لحملة عسكرية تستهدف مناطق حقول النفط في المحافظة

تسود أجواء من التوتر الحاد في معظم مدن وبلدات محافظة دير الزور التي تسيطر عليها قوات النظام وسط استعدادت عسكرية متواصلة لحملة يقال إنها قد تستهدف مناطق حقول النفط...
مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور الشرقي

تسود أجواء من التوتر الحاد في معظم مدن وبلدات محافظة دير الزور التي تسيطر عليها قوات النظام وسط استعدادت عسكرية متواصلة لحملة يقال إنها قد تستهدف مناطق حقول النفط التي تسيطر عليها قوات التحالف الدولي في المحافظة.

حيث عم الاستنفار غير المسبوق للمليشيات الايرانية وقوات النظام في مدينة البوكمال وسط تحليق كثيف لطائرات حربية تابعة للتحالف في سماء المدينة، بالتزامن مع اجتماع في مبنى فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ضم شخصيات من قادة المليشيات الايرانية والعراقية واللبنانية، فيما قامت المليشيات الإيرانية بنصب حواجز قريبة من مكان الإجتماع ومنعت مرور السيارات.

وكانت مليشيا الحرس الثوري الإيراني قد رفعت رواتب من وصفتهم بالأكفاء في صفوفها بمدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، حيث أشارت المصادر أن زيادة الرواتب بلغت نحو 30% وأن الزيادات شملت مدراء الفرق والمدربين العسكريين، وبعض العناصر المجندين بالتزامن مع زيادة مرتبات الجيش العربي السوري والأفرع الأمنية بسبب الهبوط الحاد في قيمة الليرة السورية.

ونوهت المصادر بأنّ زيادة الرواتب تمت عقب اجتماع حضره قيادي إيراني قدم إلى مدينة الميادين قبل نحو يومين، حيث ألقى كلمة ترجمها مترجم خاص معه، حث خلالها المقاتلين في صفوف الحرس الثوري على ما أسماه الكفاح ضد الإرهاب وضد أمريكا.

وتطرق القيادي الإيراني إلى أن بلاده تلاحظ النشاط الكبير الذي يقدمه الحرس الثوري السوري في ديرالزور، وأنها أرسلت معه تحياتها إلى المقاتلين هناك، كما قام المسؤول الإيراني بجولة على ثكنات قواته في بادية مدينة الميادين، كما استطلع آخر التطورات في مسألة إنشاء القاعدة العسكرية في بادية الميادين شرق دير الزور.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة