إصابات خطيرة لمدنيين وخسائر كبيرة في الممتكات جراء تجدد الغارات على حلب وإدلب

وقعت اليوم الاثنين إصابات خطيرة في صفوف المدنيين وخسائر كبيرة في الممتلكات جراء تنفيذ الطيران الحربي غارات استهدف بها منازل المواطنين وبعض المدارس والمشافي والمخيمات في قرى أم عتبة...
قصف جوي على ريف حلب الجنوبي - 30 كانون الأول 2019

وقعت اليوم الاثنين إصابات خطيرة في صفوف المدنيين وخسائر كبيرة في الممتلكات جراء تنفيذ الطيران الحربي غارات استهدف بها منازل المواطنين وبعض المدارس والمشافي والمخيمات في قرى أم عتبة والشيخ أحمد وتل حدية وزمار ومنطقة الإيكاردا في ريف حلب الجنوبي.

وأفاد الدفاع المدني السوري في حلب أن الطيران الحربي شن 12 غارة على محيط قرية الشيخ أحمد بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية، ما أدى إلى إصابة 4 مدنيين. كما قامت قوات الأسد المتمركزة في قرية الواسطة باستهداف قريتي خلصة والعثمانية ومحيط بلدة جزرايا في الريف الجنوبي بقذائف المدفعية الثقيلة.

وقد جاء القصف إثر نجاح الجيش الوطني بصد محاولة لقوات النظام للتقدم على جبهة بلدة زمار جنوبي حلب وتكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

إلى ذلك، تواصل قوات النظام استقدام التعزيزات العسكرية إلى ريف حلب، حيث وصلت خلال الـ 48 ساعة الماضية عشرات الآليات العسكرية المحملة بالعناصر والأسلحة والذخائر إلى الريف الجنوبي وضواحي المدينة الغربية.

أما في محافظة إدلب، فقد استهدف الطيران الروسي والسوري بلدات معرشورين والغدفة وتلمنس بالريف الجنوبي الشرقي بعشرات الغارات، ما أسفر عن مقتل متطوع في الدفاع المدني ووقوع إصابات بين المدنيين.

في الأثناء، شهد محور طويل الحليب بريف إدلب الشرقي، اشتباكات بين فصائل المعارضة من جهة وقوات النظام ومليشيات المرتزقة الأجانب الداعمة لها من جهة أخرى، في حين أرسل الجيش الوطني المئات من مقاتليه لدعم الجبهات وصد هجمات قوات النظام في ريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد أخذ موافقة هيئة تحرير الشام.

من جهة أخرى، وثق فريق “منسقو الاستجابة” معاناة أبناء المخيمات، في ظل الهطولات المطرية التي اجتاحت المنطقة خلال اليومين الماضيين، حيث قال الفريق في بيان رسمي إن 17 مخيما للاجئين في الشمال المحرر تعرض للإضرار نتيجة الهطولات المطرية، ما أدى إلى تضرر 2133 عائلة، مضيفا للمرة الرابعة تغرق الأمطار خيام النازحين منذ دخول موسم الشتاء لهذا العام.

وذكر الفريق أن أعداد النازحين الخارجين من مناطق ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي منذ الأول من تشرين الثاني/نوفمبر حتى اليوم بلغ 283،462، وطالب الفريق كافة المنظمات والهيئات الإنسانية العمل على الاستجابة العاجلة والفورية للنازحين في مختلف المناطق.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة