مقتل وإصابة العشرات من عناصر حزب الله جراء غارات أمريكية على مواقعهم في دير الزور

قتل وأصيب العشرات من عناصر حرب الله العراقي جراء قصف جوي استهدف مقرات عسكرية ومخازن أسلحة شنته القوات الأمريكية يوم أمس الأحد، في محافظة دير الزور ومدينة القائم العراقية...
غارة أمريكية على أحد مواقع حزب الله العراقي في دير الزور - 29 كانون الأول 2019

قتل وأصيب العشرات من عناصر حرب الله العراقي جراء قصف جوي استهدف مقرات عسكرية ومخازن أسلحة شنته القوات الأمريكية يوم أمس الأحد، في محافظة دير الزور ومدينة القائم العراقية بعد يومين من هجوم صاروخي شنه الحزب على موقع عسكري أمريكي في  العراق وأدى إلى مقتل متعاقد.

حيث أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن التي شنتها مقاتلات أمريكية من طراز إف 15 على خمسة أهداف مرتبطة بحزب الله الموالي لإيران في العراق وسوريا كانت ناجحة، ولم يستبعد أي خطوات أخرى “إذا لزم الأمر من أجل العمل على الدفاع عن النفس وردع المليشيات أو ايران من ارتكاب أعمال معادية”.

وأشار إسبر إلى أن الأهداف التي تم اختيارها هي منشآت قيادة وتحكم تابعة لكتائب حزب الله أو مخابئ أسلحة، وأنه توجه مع وزير الخارجية مايك بومبيو إلى فلوريدا حيث يمضي الرئيس دونالد ترامب عطلة عيد الميلاد لإطلاعه على آخر الأحداث في الشرق الأوسط.

وصرح وزير الدفاع الأمريكي أنه “قد ناقشنا معه الخيارات الأخرى المطروحة على الطاولة”، مضيفا أن الولايات المتحدة قد تتخذ “إجراءات إضافية إذا لزم الأمر”.

ومن جانبه قال بومبيو “لن نقبل أن تقوم الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأفعال تعرض نساء ورجالا أمريكيين للخطر”.

وجاءت الغارات الأمريكية على قواعد ومخازن أسلحة تابعة لكتائب حزب الله العراقي عند الحدود السورية العراقية، بعد شهرين من تسجيل تصاعد غير مسبوق على مستوى الهجمات الصاروخية التي تستهدف مصالح أمريكية في العراق حيث اندلعت انتفاضة على السلطة وراعيتها إيران، فيما تبدو واشنطن غائبة سياسياً.

هذا فيما قال المتحدث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان، إنّ الغارات تهدف إلى “إضعاف قدرات كتائب حزب الله على شن هجمات مستقبلا”.

لم يسفر هجوم الجمعة عن مقتل متعاقد أمريكي فحسب، وإنّما كانت المرة الأولى التي تسقط فيها 36 قذيفة على قاعدة واحدة يتواجد فيها جنود أمريكيون، واستهدف الهجوم قاعدة “كاي وان” في محافظة كركوك النفطية التي يتنازعها إقليم كردستان وبغداد. ونفّذ الهجوم بدقة غير مسبوقة.

حيث إنّ القذائف استهدفت بشكل خاص المنطقة التي يتواجد فيها الأمريكيون، قرب غرفة الاجتماعات، وذلك في وقت كان ينبغي أن يلتقي قادة رفيعون من الشرطة العراقية ومسؤولون من التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش.

وكان متوقعا أن يدير المجتمعون عملية واسعة النطاق في مناطق جبلية لا تزال خلايا من تنظيم داعش مختبئة فيها، لكن جرى إلغاؤها في اللحظات الأخيرة بسبب سوء الأحوال الجوية، وفق الشرطة العراقية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة