الاتحاد الأوروبي يطالب النظام وحلفاءه بوقف القصف العشوائي للمدنيين

طالب الاتحاد الأوروبي النظام السوري وحلفاءه بوضع حد “لتصعيد العنف” والقصف العشوائي للمدنيين في مناطق شمال غرب سوريا، فيما واصلت قوات النظام والقوات الروسية قصف مدن وبلدات محافظة إدلب...
قصف روسي عنيف على مدينة إدلب خلال الساعات الأولى من بداية العام 2020

طالب الاتحاد الأوروبي النظام السوري وحلفاءه بوضع حد “لتصعيد العنف” والقصف العشوائي للمدنيين في مناطق شمال غرب سوريا، فيما واصلت قوات النظام والقوات الروسية قصف مدن وبلدات محافظة إدلب منذ اللحظات الأولى لبداية هذا العام 2020.

وقال جوزف بوريل، المتحدث باسم وزير الخارجية الأوروبي، في بيان رسمي “يجب أن يتوقف تصعيد العنف في شمال غرب سوريا من قبل النظام السوري وحلفائه”. وندد بـ”الغارات الجوية وأعمال القصف العشوائي للمدنيين والطرقات التي يسلكونها للهرب، والتي أوقعت عدداً كبيراً من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين”.

وطالب البيان بفتح “ممر إنساني آمن بسرعة ودون عقبات” لمساعدة ثلاثة ملايين مدني يعيشون في إدلب. كما شدد الاتحاد الأوروبي على أن “محاربة المجموعات الإرهابية كما تجيز الأمم المتحدة لا تسمح بالمساس بالقانون الإنساني الدولي ولا باستهداف المدنيين”.

إلى ذلك، ارتفعت حصيلة مجرزة مدرسة بلدة سرمين إثر استهدافها بصاروخ محمل بقنابل عنقودية فجر اليوم إلى ثمانية شهداء بينهم أربعة أطفال وسيدتان إضافة إلى 16 جريحا، فيما قتل ثلاثة مدنيين وأصيب أربعة آخرون جراء انفجار سيارة مفخخة مركونة وسط بلدة سلوك بريف الرقة الشمالي والخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة