السعودية تؤكد على أهمية العملية التفاوضية لتحقيق انتقال سياسي في سوريا

أكد مجلس الوزراء السعودي خلال اجتماع ترأسه خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز حرص المملكة على وحدة سوريا وسيادتها واستقرارها وتماسك نسيجها الاجتماعي وعلى أهمية العملية...
مجلس الوزراء السعودي برئاسة جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز

أكد مجلس الوزراء السعودي خلال اجتماع ترأسه خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز حرص المملكة على وحدة سوريا وسيادتها واستقرارها وتماسك نسيجها الاجتماعي وعلى أهمية العملية التفاوضية التي ترعاها الأمم المتحدة لتحقيق انتقال سياسي.

وتطرق مجلس الوزراء خلال اجتماعه إلى البيان الختامي لاجتماع ممثلي المستقلين لقوى الثورة والمعارضة السورية، الذي عقد بالرياض خلال الأيام الفائتة، بمشاركة شخصيات سورية من جميع مكونات الشعب السوري، بحسبما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأشار المجلس إلى ما تضمنه البيان من “تأكيد على أهمية العملية السياسية لتحقيق انتقال سياسي وفق القرارات الدولية، وإدانة للإرهاب بأشكاله كافة، ومطالبة بخروج القوات الأجنبية والمليشيات وفي مقدمتها الإيرانية، ودعوة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه ذلك”.

وكان اجتماع ممثلي المستقلين الذي اختتم أعماله في العاصمة السعودية الرياض، يوم أول أمس، قد خلص إلى انتخاب ثمانية أعضاء (أربع سيدات وأربعة رجال) وضمهم إلى هيئة التفاوض السورية، وأصدر الاجتماع بياناً في ختام أعماله، أكد فيه أن “الهدف تكريس وحدة القوى حول رؤية وطنية للحل السياسي، تقوم على الالتزام ببيان “الرياض 2″، وما بني عليه تنظيمياً وسياسياً، وفقاً لبيان جنيف لعام 2012، وقراري مجلس الأمن الدولي رقم 2118 لعام 2013 ورقم 2254 لعام 2015”.

كما شدد البيان على ضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين والمعتقلات، والكشف الفوري عن مصير المختطفين، والمغيبين قسراً، مطالباً المجتمع الدولي بالإيفاء بالتزاماته، مع التأكيد على ضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة وتخليصها من الفساد وإعادة هيكلة المؤسستين الأمنية والعسكرية.

ودعا المجتمعون إلى خروج جميع القوات الأجنبية، والمليشيات الطائفية، في مقدمتها القوات الإيرانية ومليشياتها، مطالبين المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في هذا الصدد، فضلاً عن رعاية العملية السياسية والدستورية، وتعزيز دورها حيال تعطيل النظام للعملية التفاوضية وإفشالها.

واتفق المجتمعون أيضًا على تكليف الأمانة العامة المنتخبة، بالعمل على توسيع الهيئة العامة لوفد المستقلين، بضم شريحة من الشخصيات الوطنية المستقلة، وإشراك المرأة والشباب، وتأطير عملها.

إلى ذلك، استهدفت قوات النظام، اليوم الأربعاء، سوقًا شعبيًا ومدرسة بلدة سرمين في ريف إدلب الشرقي، بصاروخ متوسط المدى محمل بالقنابل العنقودية المحرمة دوليا، ما أوقع تسعة ضحايا من المدنيين وجرح وأصيب العشرات.

وقالت مصادر طبية وإسعافية إن من بين الضحايا خمسة طلاب مع معلمتهم، كما قتل عدة مدنيين في السوق والمنازل المجاورة للمدرسة، في حين سارعت فرق الدفاع المدني لنقل الضحايا والجرحى للمشافي الطبية.

في الأثناء، قامت قوات النظام المتمركزة في معسكر جورين باستهداف قرية كفرعويد جنوبي إدلب، وبلدة النيرب شمالها بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ، ما ألحق دمارا في المباني السكنية.

وكان الطيران الحربي الروسي نفذ الليلة الفائتة غارات على الأطراف الغربية لمدينة إدلب  تركزت حول السجن المركزي والطريق المؤدي للمدينة.

من جهة أخرى، أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير استهداف تجمعات لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في كل من مدينة خان شيخون وبلدتي جرجناز والتح جنوب شرقي إدلب بالصواريخ، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف هذه القوات والمليشيات.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة