اعتقال 56 طفلا فلسطينيا في دمشق بسبب تمزيق صورة للأسد

تواصل الأجهزة الأمنية والمخابراتية اعتقال 56 طفلاً فلسطينياً في بلدة يلدا جنوب مدينة دمشق، على خلفية تمزيق وتشويه طلاب مدرسة الجرمق لصورة بشار الأسد خلال الدوام الرسمي قبل يومين....
اقتحام تنظيم داعش لبلدة يلدا وسيطرته على المشفى الياباني 28 نيسان 2018

تواصل الأجهزة الأمنية والمخابراتية اعتقال 56 طفلاً فلسطينياً في بلدة يلدا جنوب مدينة دمشق، على خلفية تمزيق وتشويه طلاب مدرسة الجرمق لصورة بشار الأسد خلال الدوام الرسمي قبل يومين.

وأكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا أن عناصر فرع الدوريات اقتحموا مدرسة الجرمق واعتقلوا منها 20 طالباً، كما داهموا منازل المدنيين واعتقلوا 36 طالباً فلسطينياً أيضاً تتراوح اعمارهم بين 10 و16عاماً.

وشهدت المنطقة تحركاً من قبل الأهالي ووجهاء مخيم اليرموك للتدخل وإدخال وساطات لمعرفة أسباب الاعتقال والعمل على إطلاق سراح أبنائهم.

وأشارت المجموعة إلى أن فرع الدوريات الأمني ردّ على تلك الوساطات بأن الأطفال ينتمون لتنظيم داعش أو مايسمى تنظيم “أشبال الخلافة” التابع للتنظيم.

وقال عدد من الأهالي نقلاً عن طالب أطلق سراحه لاحقاً، أن التحقيق معهم والأسئلة تمحورت حول تنظيم داعش والمنتسبين لصفوفه، وذلك ضمن محاولات من المحققين لتوريط الطلاب وأهاليهم بالتهم المنسوبة.

وسادت حالة من القلق والخوف الكبيرين بين العائلات الفلسطينية جنوب دمشق جراء اعتقال أبنائهم وتوريطهم في تهم لا أساس لها في الواقع، وإنما للانتقام بعد تمزيق صورة بشار الأسد، وإلى الآن لايزال مصير الاطفال مجهولاً في معتقل فرع الدوريات بدمشق.

ويعيش في بلدات جنوب دمشق أكثر من 5 آلاف لاجئ فلسطيني أوضاعاً إنسانية وأمنية صعبة في ظل ارتفاع إيجار المنازل وضعف الموارد المالية، وحملات الاعتقال التي تشنها قوات الأمن بين الحين والآخر.

هذا فيما تواصل الأجهزة الأمنية السورية اعتقال عشرات اللاجئين الفلسطينيين العائدين من لبنان ومنهم اللاجئة الفلسطينية “وهيبة محي الدين أبو جاموس” من سكان مخيم اليرموك، حيث اعتقلت من قبل عناصر الأمن السوري على معبر العريضة الواصل بين البلدين هي وعائلتها المكونة من الوالدين وطفليهما، يوم 13/11/2015 أثناء عودتهم من لبنان إلى سوريا، وكانت العائلة المشهورة بلقب “الصفدي” من عرب الزبيد قد لجئت من سوريا إلى لبنان، وسكنت في منطقة البركسات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان، ثم توجهت إلى سوريا وأرادوا الدخول بطريقة شرعية مثلما خرجوا منها، ومنذ ذلك الوقت لم ترد أية معلومات عن مصير تلك العائلة أو مكان احتجازهم.

بدورها أكدت مجموعة العمل أنها استطاعت توثيق (1780) معتقلاً فلسطينياً في سجون النظام السوري منهم (108) سيدات.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة