ماكرون يبحث الأوضاع الإنسانية المتدهورة في سوريا مع منظمات إغاثية غير حكومية

بحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الوضع الإنساني “المتدهور” في سوريا، خاصة في منطقة إدلب، مع نحو 15 منظمة إغاثية غير حكومية وأطلعهم على جهود الدبلوماسية الفرنسية مع روسيا للحصول...
مخيمات النازحين السوريين في ريف إدلب الشمالي - كانون الأول 2019 - AFP

بحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الوضع الإنساني “المتدهور” في سوريا، خاصة في منطقة إدلب، مع نحو 15 منظمة إغاثية غير حكومية وأطلعهم على جهود الدبلوماسية الفرنسية مع روسيا للحصول على تقدم حول هذا الموضوع لضمان تجديد القرار الدولي المتعلق بإرسال مساعدات إنسانية إلى سوريا.

من بين هذه المنظمات غير الحكومية الناشطة في سوريا التي شاركت في اللقاء مع ماكرون: الصليب الأحمر الفرنسي ومنظمة أطباء بلا حدود ومنظمة كير ومنظمة أطباء العالم وأوكسفام ومؤسسة و(هانديكاب انترناشونال)، بالإضافة إلى اتحاد منظمات الإنقاذ والرعاية الطبية (UOSSM) التي دق ممثلها ناقوس الخطر أمام الرئيس الفرنسي، محذراً من مغبة خطر وشيك للمجاعة في سوريا، بما في ذلك المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

وبحسب الإليزيه، فقد مكّنت هذه المباحثات، التي استمرت لنحو ساعة في الإليزيه، من “سماع هذه المنظمات غير الحكومية العاملة في الميدان، بشأن احتياجاتها العملية، وأيضا على تأكيد التزام فرنسا بالمساعدات الإنسانية في سوريا التي ستظل أولوية خلال العام الجاري 2020”.

كما أفاد الإليزيه أنّ الرئيس إيمانويل ماكرون أكد لممثلي هذه المنظمات غير الحكومية موقف فرنسا من التباحث مع نظام الأسد من دون فتح تمثيلية دبلوماسية في دمشق، مؤكدا دعمه، في نهاية المطاف، لتحول سياسي ينهي الأزمة السياسية في سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة