مقتل وإصابة مدنيين في قصف على إدلب وحلب ومواجهات دامية في محوري جرجناز وتلة نوارة

استهدفت قوات النظام خمس عشرة منطقة في ريفي إدلب وحماة رغم إعلان هدنة من قبل الأطراف الضامنة (روسيا وتركيا)، فيما قصفت المليشيات الإيرانية براجمات الصواريخ بلدة الزربة في ريف...
قوات النظام تستهدف مدينة معرة النعمان بريف ادلب الجنوبي بقذائف المدفعية - 13 كانون الثاني 2020

استهدفت قوات النظام خمس عشرة منطقة في ريفي إدلب وحماة رغم إعلان هدنة من قبل الأطراف الضامنة (روسيا وتركيا)، فيما قصفت المليشيات الإيرانية براجمات الصواريخ بلدة الزربة في ريف حلب الجنوبي.

حيث وثق الدفاع المدني السوري مقتل مدني نتيحة استهداف قوات النظام بلدة ‫الدانا بريف إدلب بالمدفعية الثقيلة، كما قصفت قوات النظام قرية الحامدية، وسقط ثلاثة جرحى مدنيون نتيجة استهداف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وواصلت قوات النظام استهداف منازل المدنيين في ريف إدلب الجنوبي لليوم الثاني على بدء تطبيق الهدنة الروسية التركية في إدلب، فيما قصفت المليشيات الإيرانية براجمات الصواريخ بلدة الزربة في ريف حلب الجنوبي، وكانت قوات النظام قد استهدفت يوم أمس ريف إدلب الجنوبي والشرقي، ما ألحق دمارا في الأحياء السكنية ومنازل المدنيين.

وأكدت فرق الدفاع المدني أن قوات النظام استهدفت سبع مناطق بـاثنتين وأربعين قذيفة مدفعية وعشرة صواريخ، موضحة أن القصف تركز على مدينة معرة النعمان وبلدات تلمنس ومعرشمشة والدير الشرقي ومعرشورين ومعصران وركايا سجنة بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

في المقابل قتل ثلاثة مدنيين جراء سقوط قذائف مدفعية مجهولة المصدر على أحياء مساكن السبيل وشارع النيل والشهباء الجديدة والخالدية بالقسم الغربي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، وقال المرصد السوري إنه لا يزال عدد الذين قتلوا مرشحا للارتفاع لوجود خمسة جرحى حالتهم خطرة بينهم طفلين على الأقل.

هذا فيما لفت المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أنه لا صحة لخروج أي مدني من مناطق سيطرة فصائل المعارضة إلى مناطق سطرة قوات النظام عبر المعابر الثلاث التي افتتحتها القوات الروسية في بلدة الحاضر جنوبي حلب والهبيط جنوبي إدلب وأبو الظهور شرقها.

على صعيد المواجهات، كما دارت اشتباكات فجر اليوم بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى على محور جرجناز بريف إدلب الشرقي بعد تسلل لعناصر من هيئة تحرير الشام إلى المنطقة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، وذلك في أول خرق لوقف إطلاق النار من حيث الاشتباكات.

كما تصدت فصائل المعارضة المرابطة على محور تلة نوارة بريف اللاذقية الشمالي لمحاولة شرسة من قوات النظام للتقدم في المنطقة حيث منعتها من تحقيق أهدافها وكبدتها خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

هذا فيما تصدت المضادات الأرضية في مهبط جب رملة بريف حماة الغربي لطائرات مسيرة مجهولة المصدر والهوية، حيث سُمع أصوات إطلاق الرشاشات الثقيلة من تمركزات قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حامية المهبط، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما ألقت مروحيات تابعة للنظام السوري منشورات ورقية على ريف حلب الغربي، تدعو المواطنين إلى التوجه للمعابر التي افتتحتها قوات النظام والروس في الهبيط وأبو الظهور والحاضر.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة