خسائر بشرية ومادية في قصف إسرائيلي طال مواقع حساسة تابعة لقوات إيرانية قرب دمشق ودرعا

أدى قصف جوي إسرائيلي بالطائرات والصواريخ الموجهة طال مواقع حساسة تابعة لقوات إيرانية ولبنانية قرب دمشق ودرعا لوقوع خسائر بشرية ومادية فادحة رغم نجاح المضادات الأرضية في التصدي لبعض...
المضادات الأرضية الروسية تتصدى لقصف إسرائيلي على دمشق - أرشيفية

أدى قصف جوي إسرائيلي بالطائرات والصواريخ الموجهة طال مواقع حساسة تابعة لقوات إيرانية ولبنانية قرب دمشق ودرعا لوقوع خسائر بشرية ومادية فادحة رغم نجاح المضادات الأرضية في التصدي لبعض الصواريخ المهاجمة.

حيث قالت وكالة سانا إن غارات إسرائيلية قصفت بالصواريخ محيط دمشق والمنطقة الجنوبية فجر اليوم الخميس، وأن الطيران الإسرائيلي أطلق عدة صواريخ من فوق الجولان المحتلة وجنوبي لبنان، على مناطق الكسوة ومرج السلطان وجسر بغداد وجنوب مدينة إزرع بريف درعا.

وأشارت الوكالة نقلا عن مصادر (لم تسمها) أن الدفاعات الأريضة الروسية تصدت للصواريخ المعادية وتمكنت من إسقاط بعضها قبل وصولها إلى أهدافها، إلا أن الهجمات الإسرائيلية تسببت بإصابة ثمانية عناصر من الجيش العربي السوري وأضرار مادية، دون إشارة إلى خسائر القوات الإيراني وقوات حزب الله التي قصفت مواقعها.

وقالت مصادر مستقلة مطلعة إن الطيران الإسرائيلي نفذ ثلاث ضربات عبر أجواء الجولان المحتلة استهدفت مقرا للقوات الإيرانية ومليشيا حزب الله اللبنانية في معسكر اللواء 91 في منطقة الكسوة واللواء 75 بالمقيلبية جنوب غرب دمشق والمطار الزراعي قرب مدينة إزرع بريف درعا الشمالي.

هذا فيما سقط صاروخ روسي أطلقته قوات الدفاع الجوي في المدينة الصناعية بمدينة التل بريف دمشق خلال محاولة التصدي للصواريخ الإسرائيلية التي استهدفت جسر بغداد على أطراف العاصمة.

وسبق للطيران الإسرائيلي أن شن منتصف الشهر الماضي غارات استهدفت مطار التيفور بريف حمص الشرقي من جهة منطقة التنف مستهدفا مواقع تابعة للحرس الثوري الإيراني ومليشيا حزب الله اللبناني أدى إلى مقتل وإصابة العشرات منهم وتدمير مخازن هائلة للأسلحة والذخائر.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة