المليشيات الإيرانية في سوريا ترسل عشرات الجثث لمقاتلين تابعين لها إلى العراق

أكدت مصادر إعلامية دولية وصول عشرات الجثث لعناصر تابعين للمليشيات الإيرانية في سوريا إلى دير الزور قتلوا خلال معارك ومواجهات وقعت مؤخرا بين قوات النظام وفصائل المعارضة في ريفي...
توابيت تضم جثث قتلى إيرانيين قتلوا خلال مواجهات مع فصائل المعارضة في سوريا

أكدت مصادر إعلامية دولية وصول عشرات الجثث لعناصر تابعين للمليشيات الإيرانية في سوريا إلى دير الزور قتلوا خلال معارك ومواجهات وقعت مؤخرا بين قوات النظام وفصائل المعارضة في ريفي إدلب وحلب.

حبث أكدت المصادر أن نحو مئة جثة لعناصر قتلوا خلال معارك قوات النظام ضد فصائل المعارضة شمال غربي سوريا وصلت إلى مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور والتي يسيطر عليها الحرس الثوري الإيراني، وأشارت المصادر إلى أن العناصر المحليين تم دفنهم في البوكمال، فيما تم إرسال جثث العناصر الأجانب إلى العراق بعد إجراء مراسم جنازة جماعية لهم.

وأوضحت المصادر أن الشهرين الماضيين شهد توافد نحو 500 من المقاتلين الأجانب إلى دير الزور قادمين من إيران والعراق. دخلوا عبر الحدود من العراق على هيئة “حجاج شيعة” والتحقوا بمجموعات المرتزقة التابعة لإيران التي ذهبت لقتال فصائل المعارضة شمالي سوريا.

ويأتي الكشف عن خسائر المليشيات الإيرانية، بعد يوم من تأكيد شبكات إخبارية محلية هروب عدد من عناصر قوات النظام في دير الزور إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية عقب محاولة زج هؤلاء في المعارك الدائرة في الحملة العسكرية التي تشنها هذه المليشيا في إدلب وريف حلب الغربي.

وقالت شبكة دير الزور الإخبارية إن “أكثر من 15 عنصراً من قوات النظام من بلدات حطلة والحسينية ومراط هربوا نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إثر إرسال النظام كثيرا من رفاقهم نحو جبهات القتال بريفي حلب وإدلب”، مشيرةً إلى أن “جميع الذين هربوا هم من أبناء البلدات ذاتها”.

كما تأتي أنباء هروب عناصر المليشيات الطائفية بعد نشر مركز نورس للدراسات إحصائية أكدت مقتل 208 عناصر من قوات النظام خلال الأسبوع الأول من شهر شباط/فبراير الجاري، 30 منهم مقاتلون إيرانيون وباكستانيون وعراقيون ولبنانيون، و60 مقاتلا تقريبا من حلب، و40 عنصرا من اللاذقية، و30 من حمص، و20 من طرطوس، و20 من عناصر المصالحات، و2 من إدلب.

يشار إلى أن فصائل المعارضة الناشطة في ريفي حلب وإدلب بثت خلال الأسابيع القليلة الماضية عشرات الشرائط المصورة لتدمير دبابات وآليات واستهدافات مباشرة بأسلحة متطورة موجهة لمجموعات من المليشيات الإيرانية وقوات النظام، مؤكدة مقتل وجرح المئات منهم.

جاء هذا فيما وقال المتحدث باسم ميليشيا “حركة النجباء” العراقية الموالية ﻹيران، نصر الشمري، في بيان صحفي اليوم السبت: “قرارنا ببدء العد التنازلي لتحقيق السيادة والرد على قوات الاحتلال الأمريكي عسكرياً، هو قرار عراقي بامتياز”.

وأضاف الشمري “لن نسمح بالتدخل من أي طرف كان ونعتذر من الجواب عن أي طلب خارجي أو داخلي لتأجيله حتى من الأصدقاء مع احترامنا لكل شركاء الدم والعقيدة”.

وتابع أن “الرد سيكون باسم عمليات الشهيد القائد جمال”، وذلك في إشارة إلى الاسم الحقيقي لأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الذي اغتيل وقاسم سليماني.

أقسام
من الانترنت

أخبار متعلقة