ماكرون يدعو إلى حوار استراتيجي مع روسيا بشأن الوضع في إدلب

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن بلاده تتفق مع جمهورية روسيا الاتحادية على أن الوضع الخاص بالفصائل المصنفة إرهابية والتابعة لتنظيم القاعدة في مدينة إدلب “غير مقبول”. ودعا الرئيس...
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ - 15 شباط 2020

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن بلاده تتفق مع جمهورية روسيا الاتحادية على أن الوضع الخاص بالفصائل المصنفة إرهابية والتابعة لتنظيم القاعدة في مدينة إدلب “غير مقبول”.

ودعا الرئيس ماكرون، خلال تواجده في ألمانيا للمشاركة في مؤتمر ميونخ للأمن، اليوم السبت، إلى حوار استراتيجي مع روسيا بشأن الوضع في إدلب ينهي التجاذبات الدولية ويمهد لحل الأزمة السورية سياسيا.

وفي أيلول/سبتمبر من عام 2018 توصلت كل من تركيا ورسيا إلى اتفاق يقضي بإنشاء منقطة منزوعة السلاح في إدلب، ويحظر فيها الأعمال العدائية. ومنذ آنذاك، قتل أكثر من 1800 مدني في هجمات شنتها قوات النظام والقوات الروسية والمليشيات الإيرانية، منتهكين بذلك كلا من اتفاق وقف إطلاق النار في 2018، واتفاق آخر بدأ تنفيذه في 12 كانون الثاني/يناير الماضي.

ونزح على مدار العام الماضي أكثر من 1.7 مليون سوري إلى مناطق قريبة من الحدود التركية لتجنب الهجمات المكثفة بحسب إحصائيات رسمية أصدرتها الأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية التابعة لها.

وتسعى فرنسا والعديد من الدول ضمن ما يسمى “أصدقاء سوريا” إلى دعم الجهود الأممية لتطبيق القرارات الدولية لإنهاء الأزمة السورية وفق الحلول السياسية مع دعم الجهود التي تبذلها كل من روسيا وتركيا لوقف إطلاق النار في سوريا تمهيدا لإبرام اتفاق سياسي بين المعارضة والنظام وبرعاية دولية ينهي الصراع المستمر منذ أكثر من تسع سنوات إثر اندلاع الثورة السورية ضد نظام الأسد في آذار/مارس 2011.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة