مقتل وإصابة العشرات من قوات النظام خلال مواجهات مع فصائل المعارضة على جبهات حلب

نعت مصادر شبه رسمية دفعة جديدة من قتلى الجيش العربي السوري والمليشيات الأجنبية المؤازرة لها في سوريا وذلك خلال يوم واحد في المعارك ريف إدلب الجنوبي الشرقي وحلب الجنوبي...
مقتل أربعة أشخاص وإصابة متطوع في الدفاع المدني جراء قصف جوي استهدف بلدة السحارة بريف حلب - 15 شباط 2020

نعت مصادر شبه رسمية دفعة جديدة من قتلى الجيش العربي السوري والمليشيات الأجنبية المؤازرة لها في سوريا وذلك خلال يوم واحد في المعارك ريف إدلب الجنوبي الشرقي وحلب الجنوبي والغربي، هذا فيما استمرت المعارك في أرياف حلب وسط قصف جوي روسي أوقع ضحايا من المدنيين.
حيث نشرت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي صور وأسماء قتلى سقطوا خلال معارك إدلب بينهم ضباط وهم: الملازم أول علي إبراهيم ناصيف، قرية الجابرية بريف حمص، والنقيب شرف باسل عبد الكريم درويش من قرية كفرّيش بحمص، وجعفر ديب ديوب من قرية بللين بحماة.
وفي معارك حلب نعت الصفحات الموالية مقتل كل من شريف ساهر السقا من حي الزهراء بحمص، والملازم أحمد يوسف شيخ إبراهيم في ريف حلب الغربي.
وفيما لا توجد إحصائية دقيقة لقتلى الجيش العربي السوري ومليشيات المرتزقة التابعة لها في المعارك المندلعة منذ قرابة شهرين ونصف، إلا أن الأرقام تُشير إلى مصرع قرابة 500 عنصر بينهم ضباط خلال تلك الفترة حسب الأسماء التي تنشرها صفحات موالية، والأرقام التي تعلنها الفصائل جراء عمليات الاستهداف بالصواريخ الحرارية على مواقع قوات النظام، أو بمعارك الكر والفر في القرى والبلدات بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وحلب الغربي والجنوبي.
هذا فيما أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير، اليوم السبت، عن استعادة كامل النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام والمليشيات الطائفية والمليشيات الإيرانية المساندة لها على محور الشيخ عقيل شمالي حلب، إضافة لمقتل وجرح العشرات في صفوفها.
وكانت المليشيات الطائفية قد شنت خلال الـ24 ساعة الماضية هجوماً على المنطقة من عدة محاور، بمساندة من القوات الجوية الروسية وتكبدت خسائر في الأرواح.
وأشارت المصادر الميدانية إلى أن فصائل المعارضة استعادت السيطرة على المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام بعد قصف مدفعي وصاروخي مكثف شارك فيه الجيش التركي من نقاط المراقبة بعندان شمالي حلب وقبتان غربها.
وأكدت المصادر أن قوات النظام دفعت بحشودات إلى منطقة تل رفعت الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، دون معلومات عن حجم هذه الحشودات أو أسباب الدفع بها إلى هذه المنطقة.
في الأثناء، دارت معارك بين فصائل المعارضة وقوات النظام على محاور بلدة كفرناها غربي حلب، وسط غارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل الأخيرة.
هذا فيما تعرضت مدن وبلدات عندان والأتارب والسحارة والمنصورة وتديل وكفرتعال وكفرعمة وتقاد وبحفيس وعويجل والهوته وكفرداعل والسلوم والراشدين الشمالية وبشنطرة والقاسمية والمحبة وجودي غربي حلب لغارات روسية وقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام، ما أوقع أربعة شهداء من المدنيين وعددا من الجرحى والمصابين.
في السياق، أسقط مقاتلو فصائل المعارضة يوم أمس الجمعة طائرة مروحية لقوات النظام خلال تحليقها لاستهداف مناطق ريف حلب الغربي بالبراميل المتفجرة، حيث استهدفت بصاروخ مضاد للطيران لتهوي فوق منطقة عينجارة، وهي الطائرة الثانية التي تسقط لقوات النظام خلال أقل من أربعة أيام.
من جهة أخرى، ثبت الجيش التركي نقطة تمركز جديدة لقواته بالقرب من بلدة كفركرمين بريف حلب الغربي، بعد يومين من تثبيت نقطة على الطريق الواصل بين بلدة الجينة ومدينة الأتارب.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة