اللجنة الدولية للصليب الأحمر تطالب بضمانات أمنية لإنقاذ المدنيين في إدلب

طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر كافة الأطراف في إدلب بضمانات أمنية لإنقاذ المدنيين وبالسماح للمدنيين بالعبور الآمن هربا من الهجمات العسكرية، مذكّرة بأن المستشفيات والأسواق والمدارس محمية بموجب القانون...
غارة روسية على منطقة الصليبة في مدينة إدلب - 25 شباط 2020

طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر كافة الأطراف في إدلب بضمانات أمنية لإنقاذ المدنيين وبالسماح للمدنيين بالعبور الآمن هربا من الهجمات العسكرية، مذكّرة بأن المستشفيات والأسواق والمدارس محمية بموجب القانون الدولي.

حيث قالت المتحدثة باسم اللجنة، روث هيذرنجتون، في إفادة صحفية اليوم الأربعاء في جنيف “نحث كل الأطراف على السماح للمدنيين بالتنقل بأمان سواء في مناطق تسيطر عليها تلك الأطراف أو عبر الخطوط الأمامية”.

وأضافت “نحث كل الأطراف على السماح بتحرك فرق الصليب الأحمر وتقديم ضمانات أمنية حتى يتسنى لنا الاستجابة بشكل مناسب لاحتياجات الناس على جانبي الخطوط الأمامية”.

وتواصل قوات النظام وحلفاؤها اتباع سياسة الأرض المحروقة ضد المدنيين في المناطق المحررة بريفي حلب وإدلب بغية تحقيق مكاسب عسكرية وإيقاع أكبر عدد من الضحايا بصفوف المواطنين الأبرياء.

ميدانيا، قتل عشرة مدنيين جراء قصف للطيران الحربي الروسي على قرية كفرعويد وقرية أرنبة بريف إدلب الجنوبي، كما استهدفت قوات النظام رتلا تركيًا على طريق البارة – كنصفرة بالمدفعية.

كما قُتل وأصيب العشرات من المدنيين خلال غارات وقصف صاروخي نفذته قوات النظام ومليشيات المرتزقة المؤازرة لها، حيث استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة بداما بريف إدلب الغربي، واستهدف الطيران الحربي قرية جوزف في جبل الزاوية بالصواريخ الفراغية، فيما استهدفت المدفعية بلدتي كنصفرة والنيرب وقرية قميناس بالريف الجنوبي، كما استهدفت مدينة بنش بالريف الشمالي وقريتي سرمين ومعارة عليا بالريف الشرقي بالمدفعية الثقيلة والغارات الجوية.

أما في محافظة حماة، فقد قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرية قسطون في سهل الغاب موقعة إصابات في صفوف المدنيين.

ويوم أمس الثلاثاء، استهدفت قوات النظام أحياء مدينة إدلب بقذائف المدفعية والصواريخ العنقودية، ما أسفر عن مقتل ستة عشر مدنيا بينهم أطفال ونساء ومدرسون وإصابة عدد آخر معظمهم إصاباتهم بليغة.

حيث تركز القصف الصاروخي والجوي في مدينة إدلب على المدارس التعليمية أثناء الدوام الرسمي، حيث تعرضت ست مدارس وروضات للأطفال للقصف المباشر والمتعمد.

كما قتل مدنيون وجرح آخرون جراء غارات لطيران النظام على مدينة معرة مصرين بالريف الشمالي، فيما شهدت مدينة سرمين وبلدتي النيرب وقميناس قصفا جويا وصاروخيا مركزا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة