اشتباه في إصابتين بفيروس كورونا في دمشق والإدارة الذاتية تؤمن مناطقها بغلق معبر سيمالكا

أعلنت وزارة الصحة في حكومة عماد خميس عن أول حالتين يشتبه بإصابتهما بفيروس كورونا “كوفيد-19” اليوم السبت وتمت مراقبتهما في مستشفى المجتهد بالعاصمة دمشق، فيما قررت الإدارة الذاتية إغلاق...
دمشق ذات مساء

أعلنت وزارة الصحة في حكومة عماد خميس عن أول حالتين يشتبه بإصابتهما بفيروس كورونا “كوفيد-19” اليوم السبت وتمت مراقبتهما في مستشفى المجتهد بالعاصمة دمشق، فيما قررت الإدارة الذاتية إغلاق معبر سيمالكا مع إقليم كردستان العراق لتأمين مناطقها في الجزيرة السورية بعد أربعة أيام.

حيث صرح معاون مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة، الدكتور هاني اللحام، مؤكدًا أن الحالتين “المشتبه بهما” قدمتا من إيران، وتم تحويلهما إلى مستشفى المجتهد.

وبجسب اللحام تم وضع الحالتين في العزل الصحي ومراقبتهما يوميًا، ضمن غرف صحية مجهزة لمثل هذه الحالات، إلى أن تم التأكد من عدم إصابتهما بالفيروس، وسيتم متابعتهما خارج المشفى بعد خروجهما.

كما أشار معاون مدير الأمراض السارية والمزمنة إلى توفير “كيتات” اختبار الفيروس في سوريا، إذ يمكن للجهات الطبية اختبار الحالات المشتبه بإصابتها وإظهار النتيجة خلال 24 ساعة، بدلًا من إرسال العينات إلى الخارج.

وكان مدير المخابر بوزارة الصحة قال إنه لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا في أي منطقة سورية، مبينًا أن المخبر المرجعي أجرى أكثر من أربع عينات لحالات مشتبه بها، وأظهرت النتائج عدم وجود أي إصابة بالفيروس، وفق ما نقلته وكالة أنباء سانا.

وارتفع عدد حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد في مدن إيرانية إلى أكثر من 200 حالة على الأقل، بحسب تأكيد من مصادر طبية إيرانية.

وأغلب حالات الوفاة تلك من المقيمين في العاصمة الإيرانية طهران ومدينة قم، حيث ظهرت الحالات الأولى للإصابة بالفيروس. ويعتبر هذا الرقم أعلى بأضعاف من العدد الرسمي للوفيات البالغ فقط 34 حالة، الذي أعلنته وزارة الصحة الإيرانية.

إلى ذلك وعلى صعيد متصل، قررت الإدارة الذاتية في الجزيرة السورية إغلاق معبر سيمالكا مع إقليم كردستان في العراق.

حيث نشر المجلس التنفيذي التابع للإدارة عبر حسابه في موقع فيسبوك بيانًا جاء فيه أنه سيتم إغلاق معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كردستان العراق يوم الثالث من آذار/المقبل المقبل.

وعزا البيان سبب الإغلاق إلى الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الإدارة الذاتية لمنع انتشار فيروس كورونا في الإقليم وفي العراق.

ولفت البيان إلى أن إغلاق المعبر سيبقى قائمًا حتى تتم السيطرة والقضاء على الفيروس، وستتم إعادة افتتاحه بقرار من “الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لشمالي وشرقي سوريا”.

وخلال الأيام الماضية قامت الإدارة الذاتية بإجراءات للكشف عن فيروس كورونا حيث قال مسؤول في هيئة الصحة المحلية إنه تم اتخاذ عدة إجراءات من أجل الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين في مناطق الإدارة.

وأكد مسؤولون صحيون القيام بفتح نقاط طبية على المعابر الحدودية لمناطق الإدارة، وتزويدها بأجهزة فحص لجميع الوافدين إلى مناطق الجزيرة السورية، من خلال فحص درجات الحرارة عن بعد.

وأُنشئ المعبر عام 2012، وأسست إدارته جسرًا حديديًا على نهر دجلة لتسهيل مرور البضائع، وعبره سابقًا آلاف السوريين الهاربين من إرهاب النظام وتنظيم داعش بداعي اللجوء وطلبا للحماية.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة