اغتيال قيادي من الحرس الثوري الإيراني في دمشق

اغتيل قيادي بارز في الحرس الثوري الإيراني مساء أمس الجمعة في ضاحية السيدة زينب قرب العاصمة دمشق بمسدس كاتم للصوت، بحسب ما أكدت مصادر إخبارية محلية ودولية. حيث أكد...
مواطنون يسيرون في أحد شوارع دمشق

اغتيل قيادي بارز في الحرس الثوري الإيراني مساء أمس الجمعة في ضاحية السيدة زينب قرب العاصمة دمشق بمسدس كاتم للصوت، بحسب ما أكدت مصادر إخبارية محلية ودولية.

حيث أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان قتل المدعو فرهاد دبيريان بواسطة مسدس كاتم صوت في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق”، دون أن يضيف المزيد من التفاصيل.

لكن المرصد أشار إلى أن المدعو دبيريان كان “مكلفاً بقيادة عمليات الحرس الثوري الإيراني في منطقتي دمشق وجنوب سوريا الحدودية مع إسرائيل.

جاء هذا فيما أفادت وكالة أنباء فارس الإيرانية من جهتها عن مقتل “فرهاد دبيريان، حامي مقام السيدة زينب والقائد السابق لمدينة تدمر”، دون أن تشير إلى ما إذا كان عضواً في الحرس الثوري الإيراني.

وأضافت الوكالة “استشهد الليلة الماضية في الزينبية في سوريا”، دون أن تعطي مزيداً من التفاصيل. ونشرت الوكالة صورتين للقيادي، مرتدياً زياً عسكرياً لا يحمل أي إشارة للحرس الثوري.

وقال المرصد السوري إن دبيريان كان “قاد العمليات العسكرية في منطقة تدمر بمحافظة حمص إبان المعارك مع تنظيم داعش”.

وسيطر تنظيم داعش على مدينة تدمر الأثرية في عام 2015 إلى حين سيطر الجيش العربي السوري عليها في آذار/مارس 2017 بمساعدة الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني ولواءي فاطيون وزينبيون.

وشهدت منطقة السيدة زينب حيث يقع مقام السيدة زينب الذي يعد مقصداً لحجاج عراقيين وايرانيين ولبنانيين شيعة، معارك عنيفة عدة مرات منذ اندلاع الثورة السورية بين مقاتلين من فصائل المعارضة ومقاتلي مليشيات النظام التي تلقت دعماً من قوات إيرانية وموالية لطهران بينها حزب الله اللبناني للسيطرة المحكمة عليها ومنع فصائل المعارضة من تحريرها.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة