مقتل وإصابة العشرات من المليشيات اللبنانية والإيرانية جراء هجومين على مواقعها في حلب والبوكمال

قتل ثمانية من عناصر مليشيا حزب الله اللبنانية وأصيب آخرون بجروح خطيرة، مساء أمس الأحد، إثر انفجار مستودع ذخيرة تابع لهم في ريف حلب الغربي، فيما قتل آخرون جراء...
عمود دخان يتصاعد من موقع عسكري قرب مطار حلب الدولي

قتل ثمانية من عناصر مليشيا حزب الله اللبنانية وأصيب آخرون بجروح خطيرة، مساء أمس الأحد، إثر انفجار مستودع ذخيرة تابع لهم في ريف حلب الغربي، فيما قتل آخرون جراء قصف طيران مجهول الليلة الفائتة لمواقع المليشيات الإيرانية في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وأفادت مصادر محلية، بأن انفجارا وقع في مستودع للذخيرة تابع للحزب في قرية ميزناز غربي حلب، دون تحديد سبب الانفجار، فيما قال شهود عيان إن المنطقة تعرضت لقصف صاروخي بعيد المدى يرجح أنه إسرائيلي تم شنه عبر لبنان او البحر.

وسبق أن وقع انفجار ضخم في القرية نفسها، في الثامن من شهر آذار/ماس الماضي، ليتبين لاحقا أنه انفجار مستودع ذخيرة لقوات النظام في ظروف مجهولة أيضا.

وكانت مليشيا حزب الله قد عملت، خلال الشهر الماضي، على إنشاء غرفة عمليات وصفت بــ”الضخمة” في قرية “كوسنيا” جنوب حلب، بهدف إدارة كافة العمليات العسكرية في الأيام القادمة بالمنطقة.

جاء هذا فيما  قتل وأصيب العشرات جراء قصف طيران مجهول الهوية، الليلة الفائتة، مواقع المليشيات الإيرانية في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، على الحدود السورية العراقية.

حيث أكدت شبكة “عين الفرات” المحلية، إن مقرات للمليشيات الإيرانية في منطقة معيزيلة وبادية الصالحية وبادية الميادين شرق دير الزور، تعرضت للقصف من طيران مجهول.

وأضافت الشبكة أنه لم يعرف عدد القتلى والجرحى والخسائر نتيجة هذا الاستهداف، مشيرة إلى أن كافة مقرات المليشيات الإيرانية شهدت استنفارا وخاصة في أطراف مدينة الميادين والبوكمال، كما خرج العناصر من المقرات، في إشارة إلى حالة الخوف الشديدة  التي تلت القصف.

ومنذ عام 2017، تستولي المليشيات التابعة لإيران على مدينة الميادين والبوكمال في محافظة دير الزور، بعد طرد تنظيم داعش منها. وقبل أكثر من أسبوعين تعرضت ميليشيات عراقية موالية لإيران، لقصف جوي من طيران مجهول يرجح أنه يتبع للتحالف الدولي، وذلك بعد تعرض قاعدة للتحالف الدولي بالعراق للقصف من الميليشيات الموالية لطهران.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة