قوات النظام تعيد انتشارها في درعا عقب تصاعد حدة المواجهات مع الأهالي

نفذت قوات النظام يوم أمس الاثنين عملية إعادة انتشار واسعة للعديد من مجاميعها في عدة مناطق في محافظة درعا حيث سحبت جزءا من التعزيزات التي استقدمتها مؤخرًا إلى ريف...
قوات النظام في محافظة درعا

نفذت قوات النظام يوم أمس الاثنين عملية إعادة انتشار واسعة للعديد من مجاميعها في عدة مناطق في محافظة درعا حيث سحبت جزءا من التعزيزات التي استقدمتها مؤخرًا إلى ريف المحافظة الغربي، فيما قتل ثلاثة مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر في ظروف غامضة.

وقالت مصادر ميدانية إن أبرز الانسحابات كانت من تل الخضر العسكري والمطار الزراعي شرق بلدة اليادودة وفي نقاط تمركز على طريق طفس درعا.

وكانت قوات النظام قد استجلبت المئات من عناصرها من دمشق والسويداء إلى عدة مناطق في ريف درعا الغربي بهدف اقتحامها ضمن مطالب بتسليم أحد الوجهاء بتهمة قتل عناصر من الشرطة. وشهدت المحافظة تصعيدًا لأكثر من أسبوعين، تلاه تصعيد عسكري على الأرض من خلال حشود على أطراف مدن وبلدات في الريف الغربي من درعا، حيث استقرّت تلك الحشّود في محيط اللواء 52 ومحيط مدينة طفس وقرى الريف الغربي من المحافظة.

وذلك على خلفية قيام عناصر الجيش الحر سابقًا في محافظة درعا بالرد المباشر على كافة التجاوزات من قبل قوات النظام، إضافة إلى استهداف المتعاونين مع النظام والميليشيات الإيرانية من خلايا اغتيالات في تلك المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة سابقًا، بحسب تجمع أحرار حوران.

وكان أبرزها عملية اختطاف لشابّين من عناصر الجيش الحر سابقًا من قبل أحد الأفرع الأمنيّة في منطقة حوض اليرموك، ما دفع والد أحد الشابّين “محمد قاسم الصبيحي” للقيام باعتقال عناصر مخفر شرطة النظام في بلدة المزيريب البالغ عددهم تسعة، والمطالبة بإطلاق سراح الشابّين مقابل إطلاق عناصر الشرطة، ومع قتل الشابّين وإلقائهما على جانب أحد الطرقات من قبل عناصر أمن النظام قام الوالد بقتل عناصر الشرطة التسعة، وإلقاء جثثهم قرب دوار الغبشة في بلدة المزيريب.

ويوم أمس قتل ثلاثة أشخاص في مناطق مختلفة من محافظة درعا، جراء عمليات اغتيال ممنهجة تعرضوا لها ونفذها ملثمون مجهولون، حيث اغتالوا المقاتل في الجيش الحر سابقا والمشمول باتفاق التسوية “أنس محمد العاقل أبازيد” في درعا البلد.

كما عُثر على جثة “علاء غسان” (أبو شهاب)، صباح اليوم، على طريق الشياح في درعا البلد، والذي يعمل مع مجموعة مصطفى المسالمة “الكسم” لصالح فرع الأمن العسكري، منذ إجرائهم التسويات في تموز/يوليو 2018.

وفي ريف درعا الغربي، عثر الأهالي على جثة سفيان خيرالله العبد بقرب الشركة الليبية في بلدة جلّين التابعة لقرى حوض اليرموك، وكان قد اختُطف يوم الأحد الفائت عند مدخل بلدة تل شهاب الحدودية مع الأردن، ويعمل سائق تكسي أجرة، وعمل سابقًا ضمن فصائل الجيش الحر في المنطقة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة