تواصل الاحتجاجات الشعبية في السويداء ودرعا وديرالزور رغم التعزيزات العسكرية والاستنفار الأمني

تجددت الاحتجاجات لليوم الخامس على التوالي في مدينة السويداء، حيث تجمع العشرات أمام مبنى محافظة السويداء للمطالبة برحيل بشار الأسد، فيما شهدت المدينة إطلاق نار على المواطنين من قبل...
احتجاجات شعبية ضد النظام في مدينة السويداء - 10 حزيران 2020
احتجاجات شعبية ضد النظام في مدينة السويداء - 10 حزيران 2020

تجددت الاحتجاجات لليوم الخامس على التوالي في مدينة السويداء، حيث تجمع العشرات أمام مبنى محافظة السويداء للمطالبة برحيل بشار الأسد، فيما شهدت المدينة إطلاق نار على المواطنين من قبل مجرمين مؤيدين للنظام، هذا كما تواصلت الاحتجاجات والمظاهرات في كل من محافظتي درعا وديرالزور بسبب ممارسات النظام ومليشيات المرتزقة الأجانب المؤيدة له وتدهور الأوضاع الإقتصادية إلى حد غير مسبوق.

ورغم التعزيزات العسكرية والاستنفار الأمني، لليوم الخامس على التوالي في مدينة السويداء، تجمع العشرات من المواطنين أمام مبنى المحافظة للمطالبة برحيل النظام، فيما شهدت المدينة يوم أمس إطلاق نار على المارة، عقب انتهاء مسيرة مؤيدة لبشار الأسد، أمام مبنى المحافظة في ساحة سلطان باشا دون وقوع إصابات.

حيث يتجمع المتظاهرون في عدة ساحات منها ساحة الفخار مطالبين برحيل الأسد، ومحتجين على الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها سوريا بسبب فساد النظام، كما يرفع المتظاهرون لافتات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين والمغيبين قسريا لدى النظام.

وقد انتشر في وقت سابق تسجيل صوتي لرئيسة فرع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا، وفاء العفلق، طالبت رؤساء الهيئات الإدارية بتنفيذ “وقفة تضامنية” أمام مبنى المحافظة، وهو المكان نفسه الذي شهد الاحتجاجات ضد النظام السوري، خلال الأيام الفائتة.

قالت العفلق، خلال التسجيل، إن تعميمًا صدر من القيادة “بشار الأسد” وتضمّن تهديدًا بـ”المحاسبة” لمن لا يلتزم بالانضمام والحشد، مع تأمين وسائل النقل، وحشد أكبر عدد ممكن من الإداريين وعمداء المعاهد لما وصفته بـ”الاستنفار” للرد على “الإساءات ضد القائد الأسد”.

وبالفعل توجه العشرات من الموظفين والطلاب إلى ساحة المحافظة لتنظيم مسيرة مؤيدة لبشار الأسد بعد دعوات من حزب البعث العربي الاشتراكي أمناء الفرق الحزبية. وقد لقي مواطن من السويداء حتفه وأصيب اثنان آخران بجروح جراء شجار تخلله إطلاق نار قرب حاجز للجيش العربي السوري شرقي المدينة.

وفي دير الزور خرجت مظاهرات نظمها الأهالي في بلدة محيميدة احتجاجا على سوء الأوضاع المعيشية وتنديدا بالفساد المستشري في المجالس المحلية، كما خرجت مظاهرات في كلٍ من بلدة ذيبان وقرية الحوايج طالبت بتحسين الخدمات والوضع المعيشي في ظل هبوط في قيمة الليرة السورية وارتفاع الأسعار.

كما تتواصل المظاهرات الليلية في عدة مدن وبلدات في محافظة درعا مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين والتوقف عن احتجاز الشباب بغرض الخدمة الالزامية في المليشيات التابعة للنظام، بالإضافة إلى تأييد ودعم الحراك الشعبي في محافظة السويداء الجارة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة